صفحات مجهولة من حرب تموز كما يكشفها نبيه بري ويرويها علي حسن خليل - الصفحة 4 - منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان
Loading...
اختر لونك المفضل


قديم 10-24-2011, 11:36 PM   #31
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,302
افتراضي

السنيورة يقود معركة دولية لنزع السلاح... وشيراك وأنان يهددان باستمرار الحرب ÷ بري: تحمّلنا الكثير ولم يعد يهمنا التهديد ÷ ميشال سليمان: سنردّ على أي خرق إسرائيلي
صفحات مجهولة من حرب تموز كما يكشفها نبيه بري ويرويها علي حسن خليل 19


أغلب الظن أنه لن يأتينا يوم ينطوي على تعاطف خصم سياسي مع عدو أساسي فتنتج المعادلة خسائر في الأرواح البشرية وخسارة كبيرة للروح السياسية تصيب شريكنا في الوطن.
ليس أصعب من أن نتلقى في اليوم الواحد نبأ الغارة على مجمع الإمام الحسن في الضاحية ثم تليها غارات سياسية متتالية تبدأ طلعاتها من هنا ولا تنتهي هناك في نيويورك، وربَّ لحظة سيتحول فيها كوفي أنان الى موظف ملحق بمجلس الوزراء اللبناني يتصل مستفسراً عن سبب تأجيل انعقاد جلسة الحكومة، لكأنه كان يستعد لتلاوة مقرراتها بنفسه من على منبر الأمم المتحدة متى تأمّن في بنودها ما يروي الغليل الدولي والرغبة المحلية.
ونقسم بالإمام الحسن وشهداء داره المغدورين على الشبهة أن حروبنا الداخلية كانت تميتنا ألف مرة قبل أن نقرر العبور الى الحياة من جديد، زينتنا سلاحنا برجال مقاومين ما زالوا على قيد القتال، لم يتركوا الساح ومن العار استعجالهم نزع السلاح؟
كان استهداف المجمع أول هدايا القرار 1701 ونية إسرائيل التزامها به لكن العدو سال لعابه على خبر ضال.. ظن أنه سيجد فيه ضالته وإذا به أمام حفنة دماء جديدة من قادة الناس العاديين احتموا بعباءة إمام مات مسموماً من أقرب الناس ولم يدركوا أن التاريخ غالباً ما يكون دائم التكرار وإن بوسائل متطورة.
هي معركة دماء وسلاح وفريق مد شبكة اتصالات مع الخارج ليأتينا بالأنباء العاجلة: كوفي أنان يقول لكم إن لبنان سيهدم على رؤوس أبنائه.. جاك شيراك يتنبأ بأن الحرب ستستمر ما لم يسلم «حزب الله» سلاحه.. قيادات 14 آذار تلتقط اللحظة الدولية لتعلن أن ساعة الحقيقة قد دقت.. لكننا أدركنا أن هذه القيادات تعمل وفق ساعة يعوزها فرق التوقيت لأن زمن ما وراء البحار ما كان زمننا يوماً ولن نسير تبعاً لعقاربه.
«لقد تحملنا الكثير ولم يعد يهمنا التهديد» عبارة للرئيس نبيه بري زامنت ما بين الاعتكاف وقرار عودة التواصل بعد أن وجد في الوطن رئيس حكومة لا يؤتمن على نقاش ويهوى التسريب العابر للاتفاقات.
صباح الأحد في 13/8/2006، عقدت الحكومة الاسرائيلية برئاسة إيهود أولمرت اجتماعاً لإبداء موقفها من القرار الدولي الرقم 1701، وعلى الضفة اللبنانية، كان الرئيس نبيه بري على موقفه بعدم تلقي أي اتصال أو القيام بمتابعة ما يجري على مستوى مجلس الوزراء ورفض الرد على اتصالات عدة من الرئيس فؤاد السنيورة والنائب سعد الحريري وغيرهما وغاب كلياً عن السمع حتى لأقرب المقربين.
عند الساعة الواحدة ظهراً، اتصل الحاج حسين الخليل ليبلغني أنهم بعد النقاش في الحزب، اتفقوا على أن ينقل الوزير محمد فنيش موقف الحزب وأمينه العام السيد حسن نصر الله إلى مجلس الوزراء الذي سينعقد بعد ظهر اليوم نفسه ويتضمن الآتي:
ـ إذا طُرح موضوع نزع سلاح المقاومة أو نقله إلى خارج حدود جنوب الليطاني فستخوض حواراً جدياً ومنفتحاً وإيجابياً، لكن إذا حصل إصرار وعدم تفهم لموقفنا فإنه سيبلغ مجلس الوزراء:
1- أن مس السلاح مرفوض من قريب أو بعيد («دونه المهج وخوض اللجج»).
2- إذا كنتم تريدون مشكلاً داخلياً فنحن لا نريده ولكن إذا أصررتم، فتحملوا المسؤولية.
3- قرارنا هو عدم وجود أي مظهر مسلح وتسهيل مهمة دخول الجيش اللبناني وانتشاره وإلى جانب قوات الطوارئ («اليونيفيل»).
بعد تبلغي هذا الموقف من الحاج حسين الخليل، واقتراب موعد انعقاد جلسة مجلس الوزراء بادرت إلى طلب التحدث مع الرئيس بري الذي كان قبيل اعتكافه، قد ابلغ عامل الاتصالات (في عين التينة) بأن يحولني إليه استثنائياً إذا طلبت وهذا ما حصل حيث نقلت له التطورات الحاصلة وموقف السيد حسن نصر الله الأخير.
كان الرئيس بري ما يزال متأثراً بأجواء اليوم السابق (السبت 12 آب) وازداد غضبه عندما عرف بإصرار الرئيس السنيورة على موقفه وطلبه عقد جلسة مجلس الوزراء اليوم من أجل استكمال نقاش موضوع السلاح وربطه بانتشار الجيش اللبناني، وبرغم ذلك، طلب مني أن أتصل بالحاج حسين الخليل لأبلغه أن موقف وزراء حركة «امل» سيكون نفسه موقف الوزير فنيش، وهذا ما أبلغته إليهم.
بعد أن أنهيت كلامي مع الرئيس بري، التقيت الحاج حسين الخليل الذي سأل مجدداً عن الرئيس بري، فأبلغته أنه ما يزال خارج السمع، لكن وزراءنا سيلتزمون موقف الوزير فنيش، وفي اللحظة التي كنا نتحدث فيها في طابق سفلي، حصلت واحدة من أعنف الغارات التي سمعناها خلال الحرب، أحسسنا بارتجاج وصدى رهيب أسكتنا عن الكلام، لنبقى في حالة ذهول ننظر إلى بعضنا البعض، لأكثر من دقيقة من دون أن يتفوّه أحدنا بكلمة، بعدها بدأنا نسأل أنفسنا ماذا حصل؟
كان من الواضح أن حجم الغارة يعني استهدافاً استثنائياً في البشر أو الحجر، كانت الاتصالات الخلوية شبه معطلة، لا قدرة على التواصل مع أحد لنعرف ماذا يمكن أن يكون قد حصل، بعدها شاهدنا على احدى القنوات خبر استهداف قيادات، تم نفيه بسرعة، استطعنا بوسيلة ما أن نتواصل، عرفنا أن مجمع الإمام الحسن في منطقة الرويس في الضاحية الجنوبية لبيروت، قد تم استهدافه وسوّي بالأرض، كانت تلك إحدى المجازر الإضافية التي دونتها إسرائيل في سجلها الذي كتبته بدم الأبرياء، وكان فشل جديد لتقدير أجهزتها الأمنية والعسكرية في أن تختم حربها باستهداف أحد قادة المقاومة.
نصر الله لبري: سأسمي الأمور بأسمائها
أكملنا جلستنا حيث كتبت رسالة السيد حسن نصر الله للرئيس بري على الشكل التالي:
«إن السيد حسن منزعج جداً بعد الذي جرى بالأمس في مجلس الوزراء وما سمعه من كلام ويقول إن كل ما صدر عنه في وسائل الإعلام خلال المرحلة الماضية كان تحت سقف الوحدة الوطنية الداخلية، ولكن الطرف الآخر قد تجاوز كل الحدود وبالتالي هو يفكر أن يطل إعلامياً ليسمي الأمور بمسمياتها وأدوار كل فريق وشخص، والأذى الذي يُحدثه في عملية التفاوض وصياغة الموقف وأن ما يلتزم به هو:
- تسليم المواقع على «الخط الأرزق» للجيش اللبناني.
- لن يكون السلاح ظاهراً في أي من المناطق.
- أي عملية مداهمة أو تفتيش أو ملاحقة لأحد من الحزب سنرفضها بقوة ولن نسمح بها مهما سيحصل.
أنا حريص على وقف النار إذا حصل والحفاظ على صورة وسمعة الجيش اللبناني، ولكن في النهاية، نحن هُدم الكثير من مناطقنا وسقط لنا شهداء وبقيت كرامتنا، وسلاحنا وتسليمه مسّ بهذه الكرامة وهذا ما لن نقبل به. وإن هذا الموقف سيبلغه الوزير محمد فنيش في جلسة مجلس الوزراء وينسحب من الجلسة من دون أن يعلن استقالة أو تعليق المشاركة بل لعدم الشهادة على قرار يتعلق بالسلاح».
أكدت للحاج حسين الخليل أن الرئيس بري، طلب مني أن أبلغ الوزراء الحركيين الالتزام بالموقف الذي يُتخذ وهذا ما حصل، لكن مسألة الانسحاب من الجلسة أمر يحتاج إلى إعادة تدقيق وعلينا أن نحسبها جيداً وسأنقلها للرئيس بري.
عند حديثي مع الرئيس بري، كان حاسماً بضرورة التزام الوزراء جميعاً الموقف نفسه وأن أتحدث معهم سريعاً لهذه الغاية وأن ينسحبوا إذا وصلت الأمور إلى هذا الحد، وطلب أن ألاقيه فوراً في عين التينة.
السنيورة: تسليم الصواريخ من النقاط المحسومة
__________________
آخر مواضيعي

0 عاليه تطلق مهرجان ومعرض «طلو حبايبنا» لملاقاة السياح
0 انفجار فرن في حوش الزراعنة
0 غوارديولا يهنئ «ريال مدريد» باللقب واشتعال الصراع في إنكلترا
0 منتجع كابيلا في المغرب بمجموعة من الصور الراقية
0 وجبة السحور تحميك من الأمراض

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-24-2011, 11:37 PM   #32
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,302
افتراضي

بعد أن شرحت للرئيس بري مباشرة تفاصيل ما حصل خلال الساعات الماضية، طلب مني الاتصال بالحاج حسين الخليل، من أجل أن يأتي بعدما أوقف اعتكافه القصير، وأجرى الرئيس بري اتصالاً بالرئيس فؤاد السنيورة وطلب منه تأجيل جلسة مجلس الوزراء من أجل المزيد من التشاور وصولاً إلى تفاهم على موقف مقبول حتى لا نصل إلى انقسام وانسحاب من الجلسة، وبالتالي سيتعمق المشكل الداخلي في هذه اللحظة الحساسة.
وافق الرئيس السنيورة على أمل معاودة التواصل بعد استكمال بعض الاتصالات المحلية، لكنه أعاد تأكيد موقفه من مسألة تسليم الصواريخ وأنها «من النقاط المحسومة» حسب رأيه وأنها لم تلق اعتراضاً منا معاً.
فقال الرئيس بري رافضاً: لا يعقل يا فؤاد أن تطرح ما تريد وتقنع نفسك أنه الصواب وتبني موقفك على أساسه، هذه ليست سياسة، وفي كل الأحوال ما دمنا اتفقنا على التأجيل نتابع البحث لاحقاً.
بعدها تسرب من القصر الحكومي أن تأجيل جلسة مجلس الوزراء أتى بطلب من الرئيس بري لأن «حزب الله» لا يريد أن يسلم سلاحه، وحصل ارتباك كبير ومداخلات من عدد من الوزراء الذين كانوا قد بدأوا بالوصول إلى السرايا، ما اضطر الرئيس بري إلى إصدار توضيح بأن هذا الأمر «لا أساس له من الصحة» ثم اتصل بالرئيس السنيورة لمعاتبته والقول له إنه كان في مقدورك أن تقول إن المجلس سيبحث موضوع عودة النازحين وإعادة الإعمار وإن هناك ملفات غير جاهزة ولكنك تريد أن تفتح عيون العالم على المشكلة.
استغل وزراء وشخصيات محسوبون على 14 آذار ما حصل ليقودوا حملة سياسية ـ إعلامية على المستوى المحلي من خلال القول إنه عندما دقت ساعة الحقيقة رفض «حزب الله» تسليم سلاحه، وعلى المستوى الخارجي تحريض مجلس الأمن وبعض الدول الأوروبية حول مخاطر القبول ببقاء السلاح بيد «حزب الله» في منطقة جنوب نهر الليطاني.
عند وصول الحاج حسين الخليل، أبلغه الرئيس بري ما حصل قبل قليل مع السنيورة وأن جلسة الحكومة تم تأجيلها، وفي هذا فوائد كثيرة وهي أننا نكون قد تأكدنا من ثبات وقف النار والتزام إسرائيل به وتصبح أمامنا فرصة للتفكير الهادئ حول مصلحتنا ومصلحة البلد، وفي الوقت نفسه أفكر في أن أتواصل مع قيادة الجيش اللبناني من أجل التدقيق في بعض التفاصيل.
قال الحاج حسين الخليل إن مدير الاستخبارات في الجيش العميد جورج خوري (سفير لبنان في الفاتيكان حاليا) التقى مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في «حزب الله» الحاج وفيق صفا بناء على طلبه وأبلغه أن قائد الجيش (العماد ميشال سليمان) يؤكد موقفه الذي أبلغه سابقاً بأنه حريص على التنسيق وعدم الاختلاف معكم.
رد الرئيس بري: أنا أفكر في أن يذهب علي خليل ليلتقي قائد الجيش ويتحدث معه حول رؤيته للقرار 1701 وتطبيقه وينقل ملاحظاتنا وموقفنا من الموضوع برمته، وبالفعل اتصل الرئيس بري بالعماد سليمان وتوجهت فوراً إلى مقر قيادة الجيش في اليرزة.
ميشال سليمان: سنحافظ على إنجازات المقاومة
أخذت طريق فرن الشباك باتجاه غاليري سمعان صعودا، وما إن تجاوزت التقاطع باتجاه الحازمية بأقل من مئــتي متر حتى أطلقت طائرة من دون طيار صاروخاً وقع على المثلث تماماً، ما جعل مرافقي يقود بأقصى سرعة للوصول إلى مكتب قائد الجيش على بعد مئات الأمتار.
جلسنا في مكتبه ذي الزجاج الغربي الكبير الذي يجعل منظر الضاحية أمامك منبسطاً بكل تفاصيله، وما إن جلسنا لنبدأ الحديث وسط خرائط عدة وأوراق متفرقة يعمل عليها حتى وقعت سلسلة من الغارات المتتالية التي أحسسنا أنها في محاذاتنا وتصاعد دخان كثيف وأدخلنا هذا في الحديث المباشر عما يجب علينا فعله وبسرعة.
نقلت له رسالة الرئيس بري بأننا حريصون على وقف إطلاق النار وعدم إطلاق أي صاروخ والانتقال إلى مرحلة جديدة، وأن الحزب مستعد لتسليم الجيش المواقع الحدودية وأن مسؤولية الجيش منع المظاهر المسلحة بالكامل، ولكن لا يمكن الحديث بأي شكل عن نزع سلاح الحزب أو القيام بمداهمات لهذه الغاية.
ميشال سليمان: أنا طلبت من مجلس الوزراء بموجب رسالة خطية أن أعرف حدود مهمتي، وأن المشكلة هي في أن تعرف قوات الطوارئ بمخازن أسلحة وتطلب من الجيش المصادرة والمداهمة، وهم بالتأكيد لديهم علاقات مع اللبنانيين وسيعرفون الكثير، وما يُطرح أيضاً هو التنسيق في كيفية نقل السلاح إلى خارج المنطقة وإيجاد آلية تنسيق وضمانات من الأمم المتحدة حتى لا تقصف إسرائيل هذا السلاح لأنها تراقب المنطقة على مدار الساعة، وأريد أن أعمل ليخرج بشكل مشرّف من دون أن يمس بمعنويات المقاومين، وأنا في كل الأحوال، أبلغت مجلس الوزراء أني سأرد على أي خرق إسرائيلي مهما كان وبالسلاح المتوافر لدي لأنني أعتبر نفسي مسؤولاً ولهذا لا أستطيع أن أتحمل أي ميوعة في القرار، وسأسمي عملية دخول الجيش «الإرادة الوطنية الجامعة» ولقد بدأت التحضير لإصدار «أمر اليوم» وفيه تحية إلى دماء الجيش اللبناني والمقاومة والشعب الصامد، وسأعمل نصباً تذكارياً في أكثر من موقع تكريماً للمقاومة. أنت تعرف أن هناك الكثير في الحكومة يقولون إننا لا ننفذ أمرها وندعم المقاومة وهناك حوادث كثيرة حصلت خلال الحرب تؤكد دعمنا ولهذا ضربت إسرائيل مواقع الجيش، إن الجيش في صلب مهامه الحفاظ على مكتسبات المقاومة وإنجازاتها ولهذا عليكم أن تسهّلوا دوري لأني «لا أقبل أن أفرط بمصداقيتي وأذهب للبيت أفضل».
عند عودتي إلى عين التينة أبلغت الرئيس بري بما حصل مع قائد الجيش ونقل لي أنه بوجود ناشر «السفير» الأستاذ طلال سلمان، اتصل الرئيس السنيورة ليبلغه أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اتصل به مستفسراً عن تأجيل جلسة مجلس الوزراء، فكان رده أن هذا حصل بناء على طلب الرئيس بري وأن أنان أجابه بأن قوات الطوارئ لن تأتي إذا لم يسلم الحزب سلاحه وبالتالي فإن الحرب ستستمر ولبنان سيهدم على رؤوس أبنائه وأنه سيتصل بالرئيسين السوري بشار الأسد والإيراني محمود أحمدي نجاد لإبلاغهما بهذا الأمر.
بعدها اتصل النائب سعد الحريري للمرة الثانية بعدما كان قد طرح أن يُنقل السلاح المخبّأ في المستودعات إلى خارج منطقة الليطاني بعد أن تنسحب إسرائيل ويدخل الجيش وقوات «اليونيفيل»، وأبلغ الحريري الرئيس بري أنه تحدث مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي نقل إليه ما يشبه حديث الرئيس السنيورة لجهة استمرار الحرب والتدمير إذا لم يسلم الحزب سلاحه وأن شيراك طلب منه أن يبلغ الرئيس بري شخصياً بهذا الأمر.
كان رد الرئيس بري: لقد تحملنا الكثير ولم يعد يهمنا التهديد، والمطلوب أن نصبر ونصمد في موقفنا الداخلي الموحد ولن يستطيع أحد أن يحقق ما لم تستطع إسرائيل أن تحققه خلال كل الحرب.
في حلقة يوم الأربعاء المقبل:
ـ 14 آب 2006 يوم تاريخي كبير
القتال العسكري يتوقف والنازحون يعودون
ـ بري يحيي المقاومة ونصر الله يطلق إشارة الإعمار
__________________
آخر مواضيعي

0 صور مايا نصري 2008
0 جامعات ومدارس
0 زوج الأم يعذب طفلها انتقاماً منها
0 خبيرة: يجب التعامل مع الطمث على انها مسألة طبيعية لدى للسيدات!
0 «حـزب اللـه» ينـدّد بتصريحـات فيلتمـان: أوبامـا اختـار أسـلوباً جديـداً للتعامـل معنا

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-26-2011, 07:09 AM   #33
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,302
افتراضي

الجنوبيون يزحفون إلى قراهم المدمرة.. والجيش للمرة الأولى على طول الحدود الجنوبية سقوط اقتراح جنبلاط بعقد لقاء رباعـي يضمـه وبـري ونصـر اللـه والحريـري
صفحات مجهولة من حرب تموز كما يكشفها نبيه بري ويرويها علي حسن خليل 20


هو يوم الرحيل إلى القرى، اشتاقت وجوه العائدين إلى مرايا الماء.. وأعلن القمح صعود الخبز. نذكر حينها أن الشمس انتظرت ذوبان قرص القمر لا بل تحرشت به واحتلت ضوءه وكادت تشرق قبل موعدها لتعلن للناس مسيرة الرجوع.
تواطؤ بين خيوط الليل والرئيس نبيه بري ضبطته آخر ساعات الثالث عشر من آب، عندما حرّض الرئيس النازحين على الهجرة المعاكسة وحثّهم على التسرب من مدارس الصيف وأماكن الحاضنين وسلوك خط العودة ولو على أنقاض المنازل.
الثامنة صباحاً موعد سريان وقف النار لكن إسرائيل استنفدت كل نارها وسابقت الزمن لقطف آخر الحقد الذي توزع بقاعاً وعمق جبل.
تحركوا كالريح.. وبهم شوق إلى مصطبات البيوت وأكواز الرمان المنسية والزيتون الحامل إرث جبل عامل، تدافعوا جنوباً جنوباً لتفقد ورق التبغ وقد غدرهم موسم «شك الدخان»، أما «الضاحيون»، فساروا إلى منازل ما عادت معالمها واضحة، لكنهم افترشوا دمارها والتحفوا العراء واعدين موعودين بيوم شموس يخلق من الضاحية أربعين.
كملح الأرض كانوا في مسيرة عودة لم تنتظر الضمانات وكان ممكنا لعودتهم أن تتحول إلى مأساة، غير أنهم تجاوزوا التردد وحقول الألغام ووثقوا برئيس لن يغامر بهم بل أرادهم أول من يتسلم الأمانة متشبثين به، لأن أجمل ما في الأرض.. أن يكونوا عليها.
من ذاك المشهد، استنبط الرئيس بري معادلته الذائعة الصيت: الجيش والشعب والمقاومة والتي دخلت لاحقاً كتب البيانات الوزارية ووقفت كحبة دستور بين المواثيق والأعراف المحلية.
كان الرابع عشر من آب 2006، يوماً انتقالياً تبدلت فيه مسيرة أيام مرت تحت ضغط العدوان والتفاوض، وبدأت اتصالات من نوع آخر سيطول الحديث عنها في أيام لاحقة.. وكتابتها ستأتي في سياق آخر للشهادة على ما يمكن أن نواجهه من تحديات تركت أثراً على مجمل الوضع السياسي الداخلي في لبنان، وفتحت آفاقاً جديدة رأينا من خلالها كم هو صعب أن تحاول كسر قواعد اللعبة المرسومة وترفض الهزيمة كقدر مكتوب، وأن عليك أن تكيف نفسك مع الوقائع المفروضة لا أن تحاول صناعة المشهد كما يجب أن يكون عليه.
على الرغم من المناخ المرتبك داخلياً حول التعاطي مع المرحلة المقبلة، كنا قد بدأنا نعيش أجواء التحضير لمرحلة وقف إطلاق النار عند الثامنة من صباح الاثنين في الرابع عشر من آب، وهذا بحد ذاته سيفتح الباب أمام خلق وقائع جديدة شعبياً وسياسياً ستبدل في مواقف الكثيرين كما قال الرئيس نبيه بري، مشيراً إلى أهمية الارتكاز على تفاهم نيسان في ما يتعلق بالفترة الفاصلة، وأن هذا يُبقي الحق للمقاومة في الرد على أي عدوان أو استمرار الاحتلال.
كما تابعنا وصول التعميم الصادر عن قيادة حركة «أمل» بتحضير كل الأجواء لأوسع حملة لعودة النازحين إلى مناطق التهجير فور دخول وقف النار حيز التنفيذ، ومن دون إعطاء أي فرصة لأن هذا سيكون أقوى رد على المترددين والمشككين في حقيقة الانتصار.
وقبل أن ينتهي اليوم وبعكس ما أشيع عن رفض الدول المشاركة في قوات الطوارئ الدولية، كان الكثيرون ممن جرى الاتصال بهم قد أكدوا مشاركتهم في عمل هذه القوات من دون شروط مسبقة أو تفسيرات وفق ما يرغب بعض اللبنانيين.
في هذا الوقت، استمرت إسرائيل في الانتقام وشنت غارات استنفدتها حتى اللحظة الأخيرة موقعة المزيد من الشهداء، وكان ختامها قبيل ساعتين من توقف القتال، ارتكاب مجزرتين في بلدتي الجمالية وبريتال البقاعيتين سقط بنتيجتهما 13 شهيدا، وفي الوقت نفسه، بقيت صواريخ المقاومة تسقط على مختلف المناطق الإسرائيلية في رسالة تحد وإثبات وجود وقوة ظهرت بصورة أوضح مع ازدياد عدد الدبابات المدمرة في سهل الخيام لتنضم إلى مثيلات أُحرقت قبلاً وجاءت إسرائيل لسحبها.
صباح الاثنين 14 آب كان يوماً استثنائياً أكد فيه الشعب اللبناني عموما والجنوبي خصوصا قدرته على الحياة والخروج من المحن أقوى وأكثر صلابة وإيماناً، وأنه يعرف قيمة الانتصار ولو كان الثمن غالياً، لهذا كانت مشاهد عودة عشرات الآلاف بعد لحظات من دخول وقف إطلاق النار وسلوكهم كل الطرق باتجاه الجنوب والضاحية ومناطق البقاع التي غادروها باتجاه سوريا.
هذا في مقابل أن إسرائيل لم تفوت لحظة واحدة قبل دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ حيث استمرت في القصف لتصل بصواريخها إلى منطقة كيفون في الجبل قبل دقائق من بلوغنا الساعة الثامنة.
هو يوم يطول الحديث السياسي فيه وعنه لأنه كان فاتحة مرحلة طويلة من اللقاءات والنقاشات الدبلوماسية والسياسية التي طالت قبل أن تنتهي بفك الحصار وعودة الحياة الطبيعية وبداية تشكيل مشهد جديد في الحياة السياسية اللبنانية أصبح فيه الفرز بين القوى أوضح ومعاييره مختلفة عما سبق.
بداية هذا اليوم حملت نداء من الرئيس نبيه بري وجّهه إلى اللبنانيين وفيه شكر لكل الشعب اللبناني على وقوفه في وجه المجازر والأطماع الإسرائيلية منذ وجود الكيان، وعلى احتضانه للأهل الذين تهجروا. وتوجه إلى كل هؤلاء طالباً العودة إلى ديارنا، عزتنا، نبع المقاومة ونهر التصدي، وأن من وجد منزله عاد إليه ومن لم يجده فليتشبث في أرضه بكل الطرق حتى نتمكن من إعادة إعماره.
وأرسى بري مثلثه الذهبي يومها عندما قال إن علينا مؤازرة الجيش و«اليونيفيل» لنقف صفاً واحداً مع المقاومة والشعب، وأصر بري على دعوته تلك على الرغم من أن البعض حاول التحذير من مخاطر العودة السريعة نتيجة وجود ألغام وقذائف لم تنفجر، لكن المسألة كانت تحتاج إلى تضحية حتى لا تجهض لحظة الانتصار من خلال التردد.
في اليوم نفسه أيضاً، توجه سماحة السيد حسن نصر الله برسالته إلى اللبنانيين، وفيها أننا أمام نصر استراتيجي وتاريخي للبنان، كل لبنان، وتوجه بالشكر لهم جميعاً ملتزماً تقديم كل المساعدة للمباشرة سريعاً بالترميم والعودة إلى السكن، وقال إنه لن ينتظر آليات الحكومة المعتمدة عارضاً برنامجا متكاملا في هذا المجال يعالج إيواء العائلات والمباشرة بإعادة البناء.
وتناول السيد نصر الله موضوع سلاح المقاومة، وقال إنه أثناء خوض الحرب كان هناك نقاش حول صورة الوضع في الجنوب وجنوب الليطاني تحديداً وحول دور المقاومة وعلاقتها بالجيش و«اليونيفيل» وموقعها المستقبلي وسلاحها وكيف ستتصرف، وكانت النقاشات جدية وتدار بواسطة أخينا الأكبر الرئيس نبيه بري الذي يشكل ضمانة وطنية كبيرة، وأنا أتمنى على كل الذين فتحوا هذا الملف أن يصغوا إليه ويستمعوا إلى صوته ويقفوا عند كلمته في معالجة هذا الأمر الحساس والخطير والمصيري.
جنبلاط يقترح اجتماعاً رباعياً.. وبري يرفض
__________________
آخر مواضيعي

0 كيف تختارين قصة شعرك وكيف تطلبين ذلك بنفسك ؟؟
0 «الحوار» يسقط في هوة شهود الزور والدعم الأميركي للمحكمة!
0 العثور على رفات بشرية في قلعة الشقيف
0 فرن جديد في سجن «رومية»
0 هذه أسباب عدم ثبات المكياج في الصيف

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-26-2011, 07:10 AM   #34
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,302
افتراضي

بعد أن تابعنا بالتفصيل بداية وصول الناس إلى القرى والبلدات والمشاهد الإنسانية المميزة التي رافقت ذلك وكانت تسجلها كاميرات التلفزيون مباشرة، عاد الرئيس بري ليطرح السؤال عن المخارج من النقاش الذي فتح في مجلس الوزراء حول انتشار الجيش في الجنوب وما هي علاقة مجلس الوزراء بموضوع السلاح ومستقبله وهو نقطة على جدول أعمال طاولة الحوار، ليعيد تبويب وجهة نظره للتعاطي وفق الآتي:
1ـ سحب الموضوع من مجلس الوزراء.
2ـ انتشار الجيش وقوات الطوارئ ومصادرته للسلاح الظاهر أينما يجده.
3ـ بعد الانسحاب الإسرائيلي الكامل إلى خلف «الخط الأزرق»، يعاد تموضع سلاح المقاومة بما لا يتعارض مع القرار 1701 وفق تفسيرنا مع الرئيس فؤاد السنيورة وضمن تفاهم بين الجيش والمقاومة حتى ولو كان شفهياً.
بعدها استقبل الرئيس بري الوزير غازي العريضي موفداً من الوزير وليد جنبلاط ليقدم شرحاً من وجهة نظره لما حصل في جلسة مجلس الوزراء الأخيرة، ملقياً المسؤولية على الطرفين وعارضاً للتردد الذي كان حاصلاً تجاه ما يجب فعله بعد صدور القرار من المعنيين مباشرة، لا سيما في وزارة الدفاع.
طرح الرئيس بري فكرته بأن يُسحب النقاش من مجلس الوزراء حول انتشار الجيش وطلب منه أن يطرح الأمر على جنبلاط والسنيورة، على أن يتابع الرئيس بري جهده ليرى ما يمكن أن يحصل في الساعات المقبلة.
التقينا عند الساعة 7:15 الحاج حسين الخليل الذي نقل أن السيد حسن نصر الله مرتاح جداً إلى مشهد اليوم وعودة الناس وكيفية تعاطيهم مع المجاهدين، وقال له إن الجميع سيعودون إليك يا دولة الرئيس ليقبلوا اقتراحك غياب المظاهر المسلحة فقط.
وأخبرنا الحاج حسين أن العقيد وسام الحسن اتصل بالحاج وفيق صفا وأبلغه عن لسان النائب سعد الحريري أن الجو سيئ جداً في الخارج وأنه تحدث مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي تفهم خصوصية المرحلة، لا سيما أن الحزب خارج من معركة قوية وبالتالي هناك إمكانية لمعالجة موضوع السلاح، واعداً ببحث هذا الأمر مع الرئيس السنيورة وإقناعه.
رد الرئيس بري أنه إذا كان هذا موقف الحريري فأنا أتحدث مع السنيورة، وكنت قد أبلغت العريضي اقتراحي بسحب موضوع السلاح من مجلس الوزراء وتكليف الجيش اللبناني معالجة الأمر وترك المسألة له وأن العريضي طرح اجتماعاً مشتركاً بين السيد حسن نصر الله وسعد الحريري ووليد جنبلاط وبيني ولكني رفضت الأمر بسبب وضع السيد حسن الذي إذا قبل الآن فأنا لا أقبل به.
عاد الحاج حسين واتصل بالحاج وفيق صفا ليلخص ما توصل إليه مع وسام الحسن، وأن السيد نصر الله طلب إبلاغه أن الجواب عند الرئيس بري حول صيغة الحل.
السنيورة مجددا يسأل: ماذا عن السلاح؟
طلب الرئيس بري مني أن أذهب لألتقي النائب الحريري الذي تحدث معي إيجابيا عن أن الجو الدولي أصبح أفضل وأنه مستعد للسير بصيغة لا مظاهر عسكرية ولا مداهمات، على أن يصدر مجلس الوزراء قراراً عاماً بتكليف الجيش المهام في المنطقة، ولكن هذه الأمور تحتاج إلى نقاش مع السنيورة واني أمشي في أي صيغة يتفاهم فيها مع «حزب الله».
عدت من قريطم، إلى عين التينة حيث كان الرئيس بري مجتمعاً مع الرئيس السنيورة ود. محمد شطح ويعرض له ما نُقل عن لسان النائب الحريري، وسألني الرئيس بري عما حصل فشرحت له، وأضاف الرئيس بري أن معلوماته أن الإسرائيليين سينسحبون بالكامل يوم الأربعاء (16 آب) وأنه يمكن أن تنتشر قوات الطوارئ الموجودة على «الخط الأزرق» والجيش ينتشر يوم الخميس (17 آب).
بادر السنيورة منفعلاً: أنا لا علم لي بكل هذا الكلام، والسؤال هو هل سيبقى هناك سلاح في المنطقة؟
بري: ببساطة إذا مر أحدهم اليوم في بيروت ومعه سلاح وأوقفه الجيش يحال إلى المحكمة العسكرية وكذلك إذا حصل مشكل وإطلاق نار، وهذا الأمر تماماً يطبق في الجنوب، وأنا لا أرى ضرورة أن يناقش هذا الأمر في مجلس الوزراء، يناقشه الجيش مع المقاومة، وأيضاً لا مصلحة في تأجيل الجلسة ويمكن أن نقول إنه طرأت علينا مسألة تسهيل عودة النازحين وتأمين خدماتهم وعملنا عليها.
السنيورة: هذا ليس كافياً، اليوم استدعيت سفراء الدول الخمس الأعضاء في مجلس الأمن الدولي من أجل الحصار والمرافئ وكنت قد تحدثت مع الرئيس الأميركي جورج بوش ووزيرة الخارجية كوندليسا رايس بهذا الخصوص، اليوم السفراء قالوا نعم، لكن عليكم واجبات ضبط الحدود وهذا التزام يجب أن يكون واضحاً لكم، ولهذا أنا أحضرت وزراء الدفاع والداخلية والأجهزة لمناقشة الأمر.
بري: لنعد إلى موضوعنا، ما هي مشكلة التفاهم التي طُرحت حول السلاح؟
السنيورة: 1ـ لا يمكن أن يكون هناك أي مكان محظور على دخول الجيش اللبناني، لو كان بيتي هناك يمكن أن يفتشه. وأقبل.
2 ـ لا وجود للقواعد، لا مظاهر مسلحة.
3 ـ اذا أتت وشاية بوجود أسلحة يحق للجيش أن يداهم.
4ـ وجود أي سلاح هو غير شرعي ويجب مصادرته.
تدخّل شطح ليقول: علينا أن نعرف أن هناك مراقبة من الجو من أجل معرفة ماذا يحصل بالصواريخ، والأهم أنه إذا وصلنا إلى انتشار للجيش والطوارئ وما زلنا في حالة عداء والسلاح موجود وهو غير معترف به فإذا حصل أي مشكل فسنصبح نحن مسؤولين عنه.
بري: إذا حصلت مشكلة واعتدى الإسرائيلي، فكلنا معنيون بالمواجهة، لن أستحي بالسلاح، لكن أنا أعرف أنه نحن لن نخرق إلا إذا اعتدى الإسرائيلي.
شطح: ومن يضمن أنه لا عمليات على الحدود أو «الخط الأزرق».
بري: أساساً ما كان مطروحاً هو من أجل الأسرى، أنا أقول إن مسؤولية «الخط الأزرق» هي في عهدة الجيش اللبناني بالكامل.
وبعدما حاول شطح النقاش في التفاصيل حول هذه المسألة، قال الرئيس السنيورة: يمكن أن نعد ورقة ونرسلها إليك لاحقاً حول رأينا بهذا الخصوص.
الجيش اللبناني للمرة الأولى الى «الخط الأزرق»
في الأيام اللاحقة، كانت لقاءات للرئيس بري مع وزراء خارجية وسفراء ورؤساء حكومات وشخصيات عربية ودولية، بدأت مع وزير خارجية إيطاليا ماسيمو داليما الذي وصل مباشرة إلى الضاحية الجنوبية في زيارة لها دلالات كبيرة كون بلاده ستشارك في أكبر عدد ضمن قوات الطوارئ الدولية، إلى عبد الله غول وزير الخارجية التركي يومها الذي استفسر عن أي تحفظ على مشاركة بلاده، فمازحه الرئيس نبيه بري ان «كل اللبنانيين عليّ وبيبقى عليك الأرمن»، إلى وزير خارجية فرنسا دوست بلازي الذي كان يدقق في خطاب الرئيس بشار الأسد حول لبنان وانعكاسه على الوضع متطرقاً إلى دور إيران إذا ازداد الضغط عليها في العقوبات، ورد الرئيس بري أن لإيران أذرعاً كثيرة ولا تحتاج إلى ذراع لبنان لتضغط سياسياً.
هي أيام شهدت التخبط الإسرائيلي بعد مظاهر الخيبة التي سادت على المستويات السياسية والعسكرية بعد نتائج الحرب وعدم تحقيق أي من أهدافها وبقاء المراهنة على بعض تفاصيل في القرار 1701 للتعويض مقابل تصاعد المطالبة الاسرائيلية الداخلية بلجان تحقيق مع القيادات المختلفة، في وقت بدأت عمليات الانسحاب المفروضة بحكم وقائع الميدان تتسارع مقابل تحضيرات الجيش اللبناني للانتشار في المنطقة (جنوب الليطاني).
عقد مجلس الوزراء جلسته التي تأجلت يوم الأربعاء عند الساعة الخامسة والنصف وحضرها قائد الجيش العماد ميشال سليمان ومدير الاستخبارات العميد جورج خوري الذي التقى قبلها الرئيس بري، واتفقنا معه على اللمسات الأخيرة لقرار الانتشار والاستناد إلى قانون الدفاع في توصيف طبيعة المنطقة.
وصدر عن مجلس الوزراء قرار قضى بانتشار الجيش للمرة الأولى منذ عقود طويلة في كامل المنطقة حتى «الخط الأزرق» في ظل إجماع وطني وتأكيد على تسهيل مهمته ودوره بعد أن سُحب النقاش السياسي من المجلس حول مستقبل سلاح المقاومة، وبقي الأمر من خلال التنسيق مع الجيش وفي إطار القوانين المعمول بها في باقي المناطق اللبنانية.
فيلتمان يلوح بحصار بحري وجوي
في صبيحة اليوم التالي كان كل الجنوب في عرس يستقبل جيشه بالاحتفالات التي امتدت من صيدا حتى كل المناطق على الشريط الحدودي مترافقة مع التحضيرات الدولية لتشكيل القوة الإضافية المشاركة في «اليونيفيل»، وكان هذا يحصل مع اتضاح صورة البطولات التي قام بها المقاومون في مختلف مناطق المواجهة والروايات العديدة التي تصلح لتكون دروساً في حروب المقاومة من جهة وفي تجارب الصمود لشعب استثنائي من جهة أخرى.
في المقابل، بدأت تظهر صورة مختلفة في المشهد السياسي اللبناني مع تصاعد الخطابات التي طرحت قضايا خلافية وبدت كأنها عملية تصفية حسابات ترتبط بتموضع وموقع كل طرف في المعادلة الداخلية والإقليمية، لا سيما بعدما ظهرت للجميع أهمية الانتصار الذي تحقق وأثره على المستوى العربي والدولي والارتدادات التي تركها على الواقع الوجودي لإسرائيل.
تسارعت الأحداث في الأيام اللاحقة، كانت إسرائيل تسرّع انسحابها، وقوافل الشهداء إلى مثواها الأخير في مسيرات تشييع بعشرات الآلاف تؤكد على الصمود والوفاء للشهداء، والجيش يصل للمرة الأولى إلى شبعا وكفرشوبا ومناطق العرقوب.
يدخل السفير الأميركي في بيروت جيفري فيلتمان مجدداً على الخط لينقل إلى الرئيس بري يوم الجمعة في 18/8 أن هناك تهريباً للأسلحة من سوريا، ما يشكل خرقاً كبيراً للقرار 1701، وأن إسرائيل ترصد هذه العملية وعدم قصفها للقوافل هو بطلب من أميركا، وأبلغنا بوجود إصرار على عدم فتح المطار والمرفأ، وكان هذا إيذاناً بأننا دخلنا فصلاً جديداً لمواجهة من نوع آخر عنوانها العمل من أجل فك الحصار.
في حلقة السبت المقبل:
ـ اكتمال عودة النازحين وانتشار الجيش
ـ إسرائيل تشدد حصارها البحري والجوي واعتصام نيابي مفتوح في ساحة النجمة
__________________
آخر مواضيعي

0 ما هي اكثر كلمة يكرهها الرجال وتجرحهم الى الابد؟!
0 شبكة للقاعدة «حضرت أعمالاً إرهابية» ضد سوريا
0 نادي السيارات يعلن رسمياً عن رالي لبنان الدولي الـ 34
0 سر الشعر المفرود , يمكنك اتباع الخطوات التالية عزيزتي
0 غزة تمضي بالشهادة ... لتتحدى الوحشية الإسرائيلية والتواطؤ العربي

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2011, 03:17 PM   #35
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,302
افتراضي

بري يقنع السنيورة بزيارة الضاحية... ويبلغ كوفي أنان قرار الأسد إقامة علاقات دبلوماسية مع لبنان أمير قطر في بيروت يخاطب حمد بن جاسم: لأنك تتعاطى براحة مع الإسرائيلي.. اطرح فكرة التسوية!
صفحات مجهولة من حرب تموز كما يكشفها نبيه بري ويرويها علي حسن خليل الحلقة الأخيرة


يا أهل النصر، لقد أصبح جرحكم يقطر ورداً، الغيم فوق أكتاف العائدين والرماد تحت أقدامهم، وكم هو طيب شلال الناس الذي حوّل الحرب إلى ملتقى حب، فالمطارح ما عادت هي هي، لكن شاغليها وضّبوا لها سريعاً ملف ذكرى، عمره لا يتجاوز شهرا بكثير وراحوا ينقبون بين البيوت المدمرة عن أقاصيص طرية.. ومقتنيات محطمة.. بالأمس كانت هنا.. يملكون الدنيا لدى عثورهم على صورة للعائلة.. على مكاتيب محترقة، أو على لعبة طفل عاشت بين الدمار تدمع لغياب من كان يلهو بها.
كرنفال رجوع شارك فيه صغير وأمير، ومن فرط ميلنا الى تقاسم طعم النصر، دعونا الى عصرنا الجديد من غامر بنا وتوقع لنا مصيراً من رماد.
لم نكن على مستوى تصفية الحسابات السياسية وسقطنا في لعبة الاحتكار وبالغنا في صناعة أبطال من ورق، لكن العتب كان مرفوعاً والدين السياسي ليس ممنوعاً وكلنا شركاء اللحظة لأن لنا عدواً واحداً ما يزال مفتوح الجبهة، يحاصر سماءنا وبحرنا ويطوق برنا.
آب النصر لم يتسع لنا وتحركت الريح داخل الروح لتشير للآخرين كي يلحقوا بنا الى حيث الدم لا يصبح ماء، والتراب يمجد من صاروا تحت التراب، والشاهق من البناء يمد يد العون لجاره المدمر، تلك كانت رؤيتنا للحجر فكيف للبشر ممن هم أصحاب شأن ومنصب، والذين اعتقدنا أنهم كانوا في لحظة تخلٍ غررت بتقديراتهم السياسية، ووصية الله اليوم علينا وصل الأرحام.
ومن حبل السرة، سيقرع الغياب باب الحضور، فقد تعب الشوق من الانتظار، وسلة التين والعنب تنشد تحريرها من اليباس وقد تمردت على الأفواه واعتصمت تترقب لقاء من وضّبها بمن لم يتذوق حلوها بعد.
وحاصداً غلة النصر، مكتسياً جديد العصور، يحمل بيمناه تاريخاً من شهر وبيسراه شوق العمر، مضى أمين السياسات التفاوضية للقاء السيد الأمين.
لم نتخيل بل رأينا. لم نتذكر بل ما تزال اللحظة نابضة. فقدت العيون ميزة الرمش وظلت محدقة تستحرم الومضة لأن حرارة التلاقي قتلت اليابس وغزلت الأخضر.
لقاء السيد ـ الرئيس جاء موشحاً متفتحاً مضيئاً كشمع في دير، تسكنه حرارة الارض وقد وزع فائضاً على موج البحر. سلام هو مصافحة أو عناق بل وكأننا أمام غيمة حبست مطرها في انتظار البرق.
لا أذكر أني عاينت مشهداً مماثلاً وثّق لإعلان موسم الحصاد المقاوم وارتفعت معه سنابل القمح ممتنة لقتل عصر الجفاف.
شكلت تلك اللحظة ورقة من أوراق صفحات لم تعد مجهولة، لم تكتب إلا لدرء خطر التأويل ولم تكن عبارة عن مواقف سياسية استهوينا تسجيلها.
سنضع اليوم نقطة على سطر تلك الصفحات مع احتفاظنا بكلمات ظلت بين السطور، لكن تاريخاً ورقياً جديداً سيعيد إيقاظها من دفاتر الايام.
أصبح لليوميات بعد الآن سياق آخر نتجاوزه لنطل على المشهد بشكل عام وتطوره بعدما تداخلت أحداث كثيرة، الثابت فيها أننا دخلنا المواجهة السياسية الجديدة، وكانت عشرات اللقاءات الداخلية مع رئيس الحكومة فؤاد السنيورة والنائبين سعد الحريري ووليد جنبلاط وقوى عدة في 14 آذار، أخذت النقاشات فيها أبعاداً كثيرة لكل منها محضر خاص لتاريخ آخر. ولكن الهاجس عندنا بقي كيفية المحافظة على مشهد الوحدة الوطنية ومنعه من الاختلال، وأن لا نسمح لعدونا أن يحول هزيمته بإرادتنا كلبنانيين إلى نصر.
لهذا سنرى الرئيس نبيه بري في محطات كثيرة يصر على التواصل والمشاركة وتخفيف الهواجس والتركيز على العوامل المشتركة، فالمعركة مع العدو الاسرائيلي ما زالت مفتوحة، وهو عدو كاف لكي نتوحد من أجله كما يردد دوماً.
كان لقاء الرئيس بري مع قائد الجيش العماد ميشال سليمان الذي عبّر عن حماسة واندفاع في إتمام مهمة الانتشار جنوباً، وبرؤية مطمئنة جعلت الرئيس بري يتعاهد معه على التعاون إلى أقصى حد، وكان حاسماً في الرد على من يحاولون استغلال الانتشار العسكري لحسابات داخلية.
جرى تواصل بين الرئيس بري والرئيس السنيورة، بهدف تشجيع الثاني تحت عنوان المصلحة العامة لكي يزور الضاحية الجنوبية برفقته وهو يعرف تماماً مشاعر الناس هناك، لكن المصلحة الوطنية دفعت لأمر أشبه ما يكون بمغامرة لم تخلُ من بعض المناكفات التي واجهها الرئيس بري بحزم لاقى تجاوباً حتى من الذين يعتبرون أنفسهم مصابين بسياسة السنيورة في تلك الأيام.
وبعدها كانت الزيارة الخاصة لأمير قطر التي رتبت على أساس أن يلتقي الرؤساء الثلاثة كلا على حدة، ولكن الرئيس بري أصر على أن يكون هناك لقاء موحد يبدأ بالاستقبال في المطار مروراً باللقاء في القصر الجمهوري ثم زيارة الضاحية وهذا ما حصل، وخلالها نقل الأمير دعوة إلى الرئيس السنيورة لزيارة سوريا فوعد بتلبيتها، علماً أن الرئيس بري نقل إليه الدعوة نفسها في وقت سابق ولم يبادلها بإيجابية لأن الزمن كان يومها زمن القرار 1680.
في السيارة التي أقلت أمير قطر والرؤساء الثلاثة، وكان برفقتهم أيضاً وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم، حصل نقاش حول فرصة فتح ملف أزمة الشرق الأوسط وإمكان إجراء تسوية شاملة، فقال الشيخ حمد بن خليفة إنه يمكن البحث مع إسرائيل في الأمر وأضاف إن اللبناني الذي يبحث هذا الأمر يكون خائناً، والتفت إلى حمد بن جاسم وقال: يعرفون أنك المؤهل «لأنك تتعاطى براحة مع إسرائيل».. وأنك الوسيط الأفضل.
نقل حمد بن جاسم جانباً للرئيس بري أن هناك حاجة جدية لكي يبقى موقف الحكومة اللبنانية موحداً لأن هناك محاولة لاستصدار قرار جديد يتعلق بنزع سلاح «حزب الله»، كما فتح موضوع مشاركة قطر بمئتي جندي في قوات «اليونيفيل».
توالت الأيام ومعها عشرات اللقاءات والاتصالات ومنها أول لقاء مطول بين الرئيس بري والنائب سعد الحريري بحضور مستشاره هاني حمود وبحضوري وحصل فيه نقاش حول المرحلة الماضية وآفاق المستقبل وإمكانيات التعاون، وقد حاول الرئيس بري أن يؤسس لصيغة نتجاوز فيها ما حصل خلال الحرب لكن الأمور بقيت في حدود التمنيات ولم تترجم في الأيام المقبلة إلى مشاريع عمل وتعاون.
كوفي أنان في بيروت
«والسيد» مستعد للاجتماع به.. ولكن
في هذا الوقت اتضحت صورة الموقف الأوروبي وحماسته للمشاركة في قوات «اليونيفيل»، وقد أكد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الذي يستعد للمجيء إلى المنطقة أنها غير معنية بموضوع نزع سلاح «حزب الله» ولا بالانتشار على الحدود اللبنانية ـ السورية إلا إذا طلبت الحكومة اللبنانية ذلك.
__________________
آخر مواضيعي

0 قلة النوم والقلق والبدانة هي احد مشاكل العصر !
0 مصرع ملكة جمال فيليبينية اثر حادث سير!!
0 ملحم بركات يقاضي محمد عبده
0 تراجع في أعداد الوافدين إلى أمسيات صيدا الرمضانية
0 العلاقة العاطفية بين برج العقرب و باقي الابراج

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2011, 03:18 PM   #36
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,302
افتراضي

كانت إسرائيل تشدد حصارها على المرافئ اللبنانية لتصبح هذه القضية محور التحركات والمواقف الداخلية والخارجية.
وقبل وصول أنان إلى بيروت، تحدث السيد حسن نصر الله في 27 آب إلى تلفزيون «الجديد» وقال لسنا متوجهين إلى جولة ثانية في الحرب برغم التهويل الإسرائيلي وإننا اتخذنا قراراً بضبط النفس وعدم السماح للإسرائيلي باستدراجنا وسنساند الجيش اللبناني ونساعده على القيام بمهامه ولن نقوم بأي شيء يؤدي إلى إحراجه ولا إشكال لنا مع «اليونيفيل» ومهمتها، وأكد أن لا مشكلة لديه في لقاء كوفي أنان سوى الترتيبات الأمنية، وأشار إلى أن التفاوض حول الأسيرين ما زال عند الرئيس نبيه بري وهو الجهة المخولة المناقشة والمفاوضة والوصول إلى النتيجة المطلوبة.
في 28/8 استقبل الرئيس بري الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وفريق عمله، وقد أكد أنان الكلام المكرر على لسان ممثليه حول ضرورة تنفيذ القرار 1701 واحترام «الخط الأزرق» وعدم وجود أي سلاح في منطقة انتشار قوات الطوارئ وأنه سيساعد على فك الحصار عن المرافئ اللبنانية وحل موضوع الأسرى وسيقوم بجولة في المنطقة ليرى ما يمكن فعله في موضوع مزارع شبعا.
أكد له الرئيس بري، في المقابل، أن لبنان مع تحفظاته، التزم بتطبيق الـقرار 1701 بعدما وافق بإجماع الحكومة وأرسل الجيش اللبناني، لكن إسرائيل هل التي تعرقل بهجماتها التي تشكل خرقاً فاضحاً خصوصاً في البقاع ومن خلال الحصار الذي لم يعد يحتمل، وقال «سأقوم شخصياً بتحرك موسع من أجل فك الحصار وعليك أن تدلني يا سيادة الأمين العام على البند الوارد في الـ1701 والذي يتحدث عن حصار من أي شكل، وأعلم أنه من حقنا وفق تفاهم نيسان 1996 أن نقوم بعمليات ضد قوات الاحتلال ما دامت في أرضنا ومع ذلك، نحن لا نفعل ذلك تسهيلاً منا لتنفيذ القرار لكن هذا لن يبقى إلى ما لا نهاية. أما في موضوع مزارع شبعا، فمن كلف إسرائيل أن تحل مكاننا ومكان سوريا وتحتل الأرض، لنفترض أن سوريا تدعي الملكية فما علاقة إسرائيل بالأمر، نحن طالبنا بأن تكون الأمم المتحدة موجودة ريثما يتم الترسيم والتحديد ويكون أهل المنطقة فيها وهذا أسهل الحلول.
طلب أنان خلوة خاصة بينه وبين الرئيس بري، سأل فيها: هل تعتقد أن «حزب الله» يقبل بتسليم الأسرى الإسرائيليين إلينا وبعد ذلك بشهر يتم تسليم اللبنانيين على ضمانتنا.
رد الرئيس بري: لا أعتقد أبداً أن هذا ممكن، المطلوب مفاوضات حول الصفقة ومن خلالها تحدد الآليات.
سأل أنان: هل تعتقد أن سوريا يمكن أن توافق على التبادل الدبلوماسي مع لبنان؟
رد بري: السوري ومنذ وقت طويل وعلى لسان الرئيس بشار الأسد قال إنه مع علاقات دبلوماسية.
والتقى أنان بعدها الوزير محمد فنيش واستمع إلى وجهة نظر «حزب الله» حول الموقف من القرار 1701.
بري يعتصم في مجلس النواب ضد الحصار
كانت مواقف إسرائيل قد أعلنت رسمياً استمرار الحصار وهذا ما نقله مندوبو الأمين العام للأمم المتحدة، وكان واضحاً التبني الأميركي لهذا الموقف في محاولة استثمار سياسي له للدفع باتجاه مفاوضات مباشرة بين إسرائيل ولبنان، وشكل وضوح الموقف هذا رداً على بعض الداخل الذين سوّقوا للإسراع في تقديم التزامات على اعتبار أن فك الحصار هو تحصيل حاصل وهذا ما بقي يعتبره الرئيس السنيورة «مسألة أيام».
كانت مناسبة ذكرى إخفاء الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه في 31 آب 2006 استثنائية في الزمان والمكان حيث تم التأكيد من خلال مئات الآلاف الذين شاركوا على إرادة الحياة والانتصار على الرغم من الدمار والدم والإصرار على أن الوجهة هي الجنوب.
في خطابه بالمناسبة، دعا الرئيس بري إلى اعتصام نيابي مفتوح في المجلس النيابي حتى فك الحصار الجوي والبحري الاسرائيلي، كما دعا الحكومة إلى تسيير رحلات جوية إلى المطار والدول الصديقة والشقيقة إلى تسيير رحلات جوية وبحرية إلى الموانئ اللبنانية، كما أكد الوقوف إلى جانب الحكومة في تنفيذ القرار 1701 وتمكين الجيش من القيام بمهامه، وعلى حقنا الثابت في المقاومة حتى تحرير كامل أرضنا. وقال: باسمي وباسم أخي المجاهد سماحة السيد حسن نصر الله وباسم القوى التي تؤمن بمشروع المقاومة سنقوم من خلال الحوار بإنجاز استراتيجية دفاعية للبنان.
صباح السبت في 2/9 / 2006 كان الرئيس بري قد جمع أغراضه الخاصة في حقيبة ونزل باكراً إلى مبنى مجلس النواب في ساحة النجمة حيث تواجد نواب من مختلف الكتل النيابية توزعوا في غرف ومكاتب جناح الرئاسة واستقروا هناك يتناوبون الدوام في الليل والنهار، والثابت في البقاء الرئيس بري الذي حجز مكان نومه في إحدى زوايا الصالون الكبير الملحق بمكتبه.
بدأت حركة اتصالات واسعة من خلال لجان توزعت على سفارات الدول الخمس الكبرى والدول العربية التي ترتبط بعلاقات مختلفة مع إسرائيل ومع اللجنة العربية الثلاثية ووزير خارجية قطر، وكانت ردود الفعل مختلفة مشجعة بمعظمها للخطوة، لكن الأميركي نصح بعدم اللجوء إلى مجلس الأمن بعكس الفرنسي الذي أيد الأمر كما البريطاني، أما الصين فاعتبرت الحصار ضد القرار 1701 والروسي عبّر عن تضامنه ولكنه لم يعط موقفاً من اللجوء إلى مجلس الأمن، الأمر الذي عارضه أيضاً ممثل الأمين العام للأمم المتحدة غير بيدرسون.
في اللقاءات اليومية مع الرئيس فؤاد السنيورة تبين أن هناك من يدفع، وتحت عنوان المساعدة على فك الحصار، نحو توجيه رسالة إلى الأمم المتحدة يطلب فيها لبنان من مجلس الأمن أن تقوم «اليونيفيل» بالمراقبة البحرية وهذا ما تطلب وقتاً طويلاً، ولقد حاول الرئيس السنيورة كثيراً إقناع الرئيس بري وأرسل مستشاره د. محمد شطح مرتين لنقاش المسألة ولم يتم الاتفاق. وتقرر في جلسة نيابية موسعة أن تقدم الحكومة شكوى إلى مجلس الأمن من دون أن تطلب انعقاده.
بعدها حصل نقاش في المجلس ولاحقاً داخل الحكومة حول كيفية التعاطي مع مجلس الأمن والطلب منه واتخذ قرار بهذا الشأن لم يكن موضع إجماع.
وجد اعتصام المجلس النيابي صدى واسعاً وترك تأثيراً كبيراً على الرأي العام الخارجي وحصلت مشاركات واسعة من شخصيات عربية ودولية ألقت خطباً ورسائل تضامن وحصلت تحركات مؤيدة، عمالية وشعبية وعلى مستوى الفاعليات المختلفة، واستقبل الرئيس بري في المجلس وفوداً عدة حتى يوم الأربعاء في السادس من أيلول حيث تبلغنا أن الحصار الجوي سيُرفع ابتداءً من يوم غد الخميس (7 ايلول).
في هذا اليوم، التقى الرئيس بري وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وكان تركيز على الاستفادة من الأجواء الحاصلة لمتابعة موضوع مزارع شبعا وحل قضيتها.
وعند الساعة السادسة مساء وفي أجواء احتفالية داخل المجلس النيابي وخارجه حيث حلقت طائرة الميدل إيست دائرياً فوقه معلنة فك الحصار، كنا نطوي صفحة أخرى من صفحات المواجهة الطويلة والقاسية مع العدو الذي حاول أن يميز في البحر من خلال تأخير عملية فك الحصار البحري يومين آخرين.
لقاء بري ـ نصر الله : لقاء لا يشبه أكبر القمم
جمع الرئيس بري أغراضه بعدما استطاع أن يكمل ما بدأه خلال الحرب في ممارسة كل أنواع الضغوط السياسية والإعلامية على العدو لإفشال مخططاته، وعاد إلى حيث تنتظره ومعه كل اللبنانيين جولات كثيرة فيها مع الداخل ما ســيكون ربما أصعب بكثير مما كان مع عدو الخارج...
أيام ما بعد وقف إطلاق النار، اختصرت أسطرها لكن محاضرها محفوظة، وروايتها لن تبدل في السياق الذي عشناه حروباً من أنواع مختلفة خلال 33 يوماً كان فيها ظلم ذوي القربى أشد مضاضة.
خاتمة أيامنا في بداية الايام العشرة الأواخر من هذا الشهر، يوم ركبنا سيارة واحدة، الرئيس بري والحاج حسين الخليل وأنا باتجاه الضاحية، التي كنت يومياً في فترة ما بعد الحرب أتواجد فيها، بين ناسها وشوارعها، لكنني كنت أراها بشكل مختلف في تلك اللحظات حيث تحضر مع مشهد كل بناية مدمرة محطة كانت ترويها عيوننا الست الباحثة عن الحياة الجديدة التي رُسمت مع الانتصار.
بانتظام دقيق وبلا إشعار مميز فُتح باب ملجأ إحدى البنايات المرتفعة بين شقيقاتها الرابضات على الأرض، شعرنا أننا نجول في معرض تشكيلي قبل أن يأخذنا أحد المصاعد إلى الطبقة الخامسة، يفتح الباب، نخرج على باب شقة متواضعة، وإذا بالسيد حسن واقفاً منتظرا، تسمرت مكاني، تقدم الرئيس والسيد معاً.. تعانقا، غمرا بعضهما، أنا الذي حضرت ربما كل اللقاءات منذ أصبح السيد نصر الله أميناً عاماً للحزب حتى ذاك الاجتماع، شعرت أنني أمام مشهد آخر لا يشبه أية لقاءات أو قمم.
بقيت والحاج حسين الخليل مكاننا ننظر إلى شخصين يتعانقان. اليد باليد والكتف على الكتف والعيون تحكي قصة الحرب والصمود في لحظات خاطفة.. سلام فيه الكثير من الخصوصية والقليل من الكلام.. فيه السؤال تحول الى نظرة والجواب الى إيماءة تختصر كل أجوبة العالم.
يطول الحديث على عشاء لم يكسر فيه السيد لائحة الطعام الذي تعودناه في اللقاءات المتعددة بما فيه تلك «الفراكة» التي «عزت أيام الحرب.. وأكواز من الرمان الجنوبي» كما قال.
لقاء فيه حلاوة ومرارة، تاريخ وقراءة حاضر واستقراء مستقبل وكثير من العض على الجرح الذي كاد ينفر كلاما من السيد يوم غد يضع فيه نصاب موقف ربما لم يحن زمانه كما قال الرئيس بري، وتمنى ان يبقيه لوقته الذي استحــق بعد شهور وللقاء محضر خاص مع محاضر علاقة تجذرت بين حركة وحزب ورئيس وسيد حتى وصلت إلى ما نحن عليه وأعطــت قـوة للوطن ووحدته ومناعته.
ما يقال عن اللقاء إن الرئيس بري نصح السيد نصر الله يومها أن ينتبه من الظهور في احتفال النصر. كان خائفاً من غدر إسرائيل، لكنه عندما رأى إصرار السيد قال له: أمام حق الناس علينا.. لن أقول لك يا سماحة السيد إلا أن الله هو الحامي.
قال.. في السياسة نعم نحن انتصرنا يا سيد، والعالم لن يستطيع أن ينكر هذا وربما يحتفل به، ولكن في لبنان هناك من يصر على التنظير لمنطق الهزيمة ولا يريدك أن تكون في مظهر المنتصر.
هو ما قاله الرئيس بري في الحلقة الأولى نفسه من صفحات مجهولة من يوميات حرب تموز، أن لا نفرح بالانتصار لأنه أكبر من أن يهضمه بعض اللبنانيين الذين تعودوا الهزيمة.
__________________
آخر مواضيعي

0 كاميرون: مقتل بن لادن مصدر "ارتياح كبير" للعالم
0 انتخابات نقابية
0 رصاص على البنتاغون
0 اليوم الاثنين , الشمس تسجل أطول ساعاتها
0 up 2 date برنامج علمي عبر «المنار»

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تركيبة عطرك وجمالك يكشفها برجك Honey Girl عالم الابراج 5 09-30-2011 09:20 PM
صفحات مجهولة من تاريخ بلاد الشام لمنيف الخطيب Honey Girl شعر عربي - شعراء لبنان والعرب 4 06-23-2011 07:16 PM
مشاكل حياتك وعيوبك يكشفها برجك Honey Girl عالم الابراج 6 03-30-2011 02:38 AM
حفلة زفاف ابنة الرئيس نبيه بري لبناني والهوا شمالي ألبوم الصور 7 11-14-2010 04:48 AM
صفحات للـ هدوء ....... ( للجميع ) attractive -one خواطر الاعضاء 334 01-02-2010 01:24 PM


الساعة الآن 09:36 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
© جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ليب مون قمر لبنان 2016.