منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان

منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان (http://www.lebmoon.com/vb/)
-   أخبار لبنان والعالم اليومية (http://www.lebmoon.com/vb/f3.html)
-   -   الخازن العائد من الفاتيكان: حرية الانتخابات تؤمن التوازن (http://www.lebmoon.com/vb/t8561.html)

Honey Girl 03-04-2009 08:23 AM

الخازن العائد من الفاتيكان: حرية الانتخابات تؤمن التوازن
 
رأى رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، في مؤتمر صحافي عقده، امس، بعد عودته من الفاتيكان وباريس «ان من يدخل إلى حاضرة الفاتيكان ويقابل المسؤولين الرئيسيين، تثقل عليه الأسئلة المقلقة حول أوضاع المسيحيين في لبنان خصوصاً، والشرق عموماً، لكن ما أن استمعت إليهم يتحدثون عن الاهتمام الذي يولونه للوضع المسيحي المشرقي، انحسر القلق أمام الثقة بالمستقبل».
وقال: «من بين المسؤولين الذين التقيتهم، كان المونسنيور مامبرتي وزير الخارجية، والكاردينال ليوناردو ساندري أمين سر مجمع الكنائس الشرقية وغيرهما، وكلهم شددوا على أن رسالة مسيحيي لبنان هي الانفتاح على الشركاء في الوطن وعلى محيطه العربي والإقليمي، لأنه يرسخ وجودهم في لبنان والشرق ويشكل الدرع الواقية لمواجهة التطرف والانحراف عن مفهوم الدين والوطن».
أضاف: «وأكد جميع المسؤولين الذين التقيتهم في حاضرة الفاتيكان، لا سيما أولئك الذين يتابعون الملف اللبناني، أنه من الضروري احترام الأديان، وبالتالي المقامات التي ترمز إليها بعيداً عن حملات التجني والتجريح لأي مقام مهما تأزمت الأوضاع السياسية. وأضافوا أنهم تابعوا بأسى حملات غير معهودة في الفترة الأخيرة على البطريرك صفير، وهو أمر حزّ في نفوس المسؤولين في مختلف دوائر الفاتيكان».
وأكد «أن ما ينسحب على هذا المقام ينسحب على سائر المقامات الروحية في لبنان تقديراً واحتراماً»، و»إن أي إساءة تمس رمزا دينيا مرجعيا هي طعنة لحرية الأديان التي دأبت إسرائيل في الآونة الأخيرة، وفي قناتها التلفزيونية العاشرة، على المسّ بحرمة السيد المسيح وأمه السيدة مريم العذراء، بغية استباحة المقدسات والتحضير التدريجي لإسقاط هالة القدسية وتجربة التآخي بين الأديان في لبنان، خلافاً للعنصرية الدينية في الكيان الإسرائيلي. ولا بد هنا من إبداء التقدير للمراجع الدينية الإسلامية في لبنان التي كانت سباقة إلى التصدّي لهذه الحملة المسعورة».
وتابع: «لمست خلال مداولاتي في الفاتيكان وفي باريس، حيث زرتها لاحقاً واجتمعت بعدد من المسؤولين فيها، أن الاهتمام الحالي معقود على تأمين أجواء التهدئة بعيداً عن أي احتقان يؤثر على مجرى الانتخابات. والمسؤولون الفرنسيون يتوسّمون خيراً من اللقاءات السعودية ـ السورية، باعتبارها تنعكس رخاء على الأجواء الانتخابية رغم ما يعتريها من حوادث صغيرة هنا وهناك. وفي اعتقاد كل من سمعت، أن مجرد توفير الأمن وحرية الناخب يمكن أن يؤمن توازناً داخل المجلس النيابي تنتفي معه أية لغة لاستئثار أو غبن».


الساعة الآن 08:36 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.