فلسفة النّقطة إشراقات الأشياء - منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان
Loading...
اختر لونك المفضل


قديم 02-15-2015, 08:20 PM   #1
قـمر جـديد
 
الصورة الرمزية حسين أحمد سليم
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: لبنان, بعلبك, النّبي رشادي
المشاركات: 89
افتراضي فلسفة النّقطة إشراقات الأشياء

فلسفة النّقطة إشراقات الأشياء

بقلم: حسين أحمد سليم
كاتب و فنّان تشكيلي عربي من بلدة النّبي رشادة غربي مدينة بعلبك في بقاع لبنان.


فلسفة قدريّة تسكن وجداني منذ زمن بعيد, أتخاطر دائما بالنّقطة المجرّدة, حركة فعلالخيال المجنّح, المرتحل دائما على صهوات الأنسام الفكريّة في لامتناهيات المدى, حسث أستلهم من تجريديّتها و أستوحي من كنهها رؤى الفنّ الهندسي التّجريدي في تشكيلاته اللامتناهية, و الكامن تشكيلا في جزيئات عناصرهاالأحاديّة... بحكم اللعبة الهندسيّة المجرّدة و التي تعوّدت عليها منذ ملهاتي على المقاعد الدّراسيّة المتوسّطة, أحرّض ذات النّقطة على ذاتها, و أرقبمشهديّاتها التّفاعليّة في الحركة السّحريّة, المنبثقة من ذاتيّة طاقتها المتوالدة من عناصرها, و المولودة بها قدراتكوينيّا منذ خلقها الإعجازي في صميم تكوينات بدائع صنع الله و عظمته في خلقه...

دائما تأخذني فلسفة الأشياء, لترود بي متاهاتها التّكوينيّة, انطلاقا من رحم النّقطة, كأنّني متأثربفلاسفة اليونان و سجالات الكاهنة "ديوتيما" معلمة سقراط الفيلسوف... أو كأنّني أعيش إفتراضيّا, زمن العبد الصّالح الموسوم بالخضر, و فلسفة اللقاء القدريّ بموسى النّبي, عند مجمع البحرين, كيّ أتعلّم ما ليس لي به علم... لا إراديّا أتحدّى النّقطة, و إن أمضيت في سجالاتي بها حقبا لا حدود لها, أصرخ فيها بأعلى طبقات صوتي, أهدّدها إيجابا و سلبا, أستلّ سيفي من غمده, و قلمي من محبرته و أهجم عليها أبارزها تارة و أشكّلها تارة أخرى, أداعبها و أدغدغها تارة فوق بياض الورق و طورا ضوئيّا و رقميّا فوق مساحة المرقاب...
عبثا أحاول تفكيك عناصرها أو جزيئاتها, أعود إليها حاسر النّفس, أحبو عندأسرارها: أستغيث بها متهجّدا ضارعا لله تعالى... حدّدي لي هويّتك؟!... أرجوها حبّا و عشقا, عرّفيني بك و شكلك؟!... أتودّد لها في تشاغف و إشتياق, أكشفي القناع الذي تتخفّين خلفه؟!... أرجوها بلا كلل و لا ملل, إرفعي الوشاح الذي تتدثّرين به؟!... و هكذا أسئلة كثيرة تخاطرني و تحرّضني و تقلّب مزاجي,و لا تتركني أركن للهدأة و السّكون لحظة؟!... كأنّه كتِب عليّ العذاب الفكريّ و العذابالفنّيّ و ما أحيلا العذابين عندي... و كأنّني أعيش لحظات إستهجان موسى النّبي و الخضر يخرق السّفينة و يقتل الطّفل و يقوّم الجدار من الإنقضاض...
قدرا ولدت في بيت قرويّ ريفيّ بقاعيّ بعلبكيّ لبنانيّ عربيّ عتيد, منذ البدء التّاريخيّ في المكان الجغرافيّ, يقوم على روحيّةالفنون الأدبيّة و التّشكيليّة و الأدائيّة, فولدت على دين أبائي و أجدادي و السّلف الصالح من نسبي الممتدّ لبني العبّاس, و إستهواني المسار الأدبيّ و الفنّيّ منذ نشأتي الأولى,فنشأت قناعة على هذا الدّرب, و رميت نفسي في رحاب الحروفيّات و الألوان و الموسقات و الدّندنات, و رحت أرودالمعالم التّشكيليّة تلو المعالم, أبحث و أنقّب و أحلّل و أجرّب... تعرفت إلى المذاهبو المدارس, و واكبت الإبداعات في المعارض هنا و هناك, و كحّلت عينيّ بمعالم الجمالالسّاحر, كما أصقلت فكري بمعالم الثّقافة الأدبيّة و التّشكيليّة و أصول العزف و هارمونيات الإيقاع إضافة للسّباحة بين أمواج بحور الشّعر و عروضه...
وحي آخرأتحسّس به في المدى, يتناهى إليّ عبر الفضاءات, كالرّذاذ المتساقط فوق السّهول العطشى للماء, وحي آخر يهمسفي أذني, يدغدغ حناياي لطافة و أثيريّا, يأخذني إلى أبعد ممّا أنا فيه, كأنّه النّور الفضيّ الوضّاء, الممتدّ بين الأرضالسّماء, و الذييعرج في رؤى البعد الآخر... البوح الجريء هنا في المكان و الزّمان, يتجلّى في همس الأثير النّاعم, يتراءى جليّا في ومضات بارقة,مرموزة بمصطلحات من نوع آخر, لا تدركها إلاّ العقول المكتنزة بالوعي الباطنيّ و العرفان الذّاتيّ...
أنا النّقطة التي تشغلبالك الفنّّيّ و الأدبيّ و الفلسفيّ و التّكوينيّ, أنا السّرّ الكامن في كتابة حروفك و كلماتكو خواطرك و قصائدك و مقالاتك و مؤلفاتك و ألحانك و موسقاتك...
أنا السّرّ المكنون في وجوديّتك منذ النّشأةالأولى, مرورا بكلّ مراحل التّكوين لصيرورتك...
أنا السّرّ الخفيّ في معالم فلسفتكالهندسيّة و تكويناتها في الأشكال و الرّسومات المختلفة...
أنا قوام الوجود في الوجود,مشيئة القادر, يقول للشّيء كن فيكون ...
أنا مجرّدة من إحاطتك البصريّة و رؤيتكالنّظريّة للأشكال, لم و لن تدركني قط, إنّما تتلمّس أثر حركتي الرّحويّة على ذاتي,فأنا أرسم الخط و بإمتداده أعرف... أو عند إلتقاء خطّين مثلا, أو عند تقاطعهما... هكذاتستدل عليّ و لا تراني, لا تراودني الأنا, و لا تأخذ منّي و لا أعطيها, هكذا إرتضيتلنفسي, لا همّ عندي أن أعرف أو لا أعرف, فأنا موجودة, هو تقدير تكوينيّ في حساباتدقيقة و معقّدة, لا ناقة لي فيها و لا جمل ...
أنت ترسم و تبدع في الأشكال,و تنسب لنفسك فعل الخلق و الإبداع في التّشكيل, متناسيا أنّني سرّ الحركة في لوحتك و سر~اللون السّاحر و سرّ الخطوط و الأشكال و المشهديات... أتحرّك طوع بنانك الممسك بالرّيشةأو القلم, أخطّ بإمتداداتي الكهرومغناطيسيّة معالم الخطّ, أسوّي منه الأفقيّ و العاموديّو المائل و المنعطف و المنكر, أخلق من تعدّديّة الخطوط أشكالا منها المثلّث الحرّو المتوازي الضلعين و المتوازي الأضلاع و المنتظم في زواياه و خطوطه الثّلاثة... و هكذاأبتكر المربّع و المستطيل و المضلّعات الحرّة و المنتظمة و المتعدّدة الخطوط, مرورابالدّائرة التي تشبهني مع الفارق في التّوصيف و كذلك الكرة, و صولا إلى المجسّماتالمتنوّعة و المختلفة, و ليس إنتهاء بما يحيط بك في الأرض فالكون ...
أناالنّقطة, في كنهي يكمن سرّ الإرتكاز لكلّ الأشياء الملموسة, و بي تكمن الدّقّةالمتناهية, و بي كذلك تتجسّد معالم الإتّزانات لكلّ الموجودات, و بي أيضا و أيضا تتكاثفمعالم الجزيئات المجرّدة ...
فكّر بهدوء في هجعتك, و تفكّر بعمق في ضجعتك, و تنزّه من كثافة جسدكالمادّيّة, و شفّ بنفسك من رميمك, و إلتحم بتموّجات روحك الأثيريّة, كإلتحام الطّبق الطّائر بالطّبق الطّائر,و إسبح في سرّ الخلق, و تعرّف إلى الخالق في أسرار خلقه, تعرف سرّ النّقطة في قوامالخلق ...ربّنا سبحانك ما خلقت هذا باطلا ...
النّقطة هي عناصر كنه السّرّ في خلق آدم و حوّاء و سجود الملائكة و عناد إبليس و إستكباره, و هي فلسفة قوام الحقيقة بين وسوسة قايين في قتل هابيل, و هي البعد الخفيّ في قوامة سفينة نوح النّبي و سرّ الزّوجين في الإختيارات, و هي السّرّ في غصن الزّيتون في منقار حمامة نوح, و هي الرّمز الآخر في لقاء العبد الصّالح الموسوم بالخضر و مقابلته بموسى النّبي, و هي المصطلح الفريد في رسالة إلياس النّبي لآحاب و قرينته, و القربان لله, و هي فلسفة الحياة في كنه ماء الحياة التي بها ظفر الخضر على ذي القرنين, و هي آية أصحاب الكهف و ورقهم للشّراء و كلبهم المتحفّذ للوثوب و هو غارق في غفوته القدريّة, و هي فعل التّرميز في ناقة صالح النّبي, و هي معظمة البشارات في كتاب عيسى النّبي, و هي حكمة لقمان للأجيال, و هي سرّ الأبجديّة لسليمان النّبي, و هي فلسفة الخلق العظيم في رسالة محمّد الرّسول المصطفى, و النّقطة هي النّور الإشرقيّ في آيات القرآن...






__________________
حسين أحمد سليم
أديب, شاعر وفنّان تشكيلي عربي من بلاد الأرز لبنان
مدينة الشّمس بعلبك, الحدث, النّبي رشادي
آخر مواضيعي

0 القول الفصل في نبوّة الخضر (ع)
0 لقاء الخضر
0 الفنّ التّشكيلي
0 نَبَضٌ وَرُوْحٌ وَجَسَدٌ وَوَلَهْ
0 غزّة كربلاءُ الحسينْ

حسين أحمد سليم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النّقطة قِوام الوجود حسين أحمد سليم منتدى قمر لبنان العام 0 02-18-2015 08:43 PM
النّقطة الإشراقيّة حسين أحمد سليم منتدى المدن والقرى اللبنانية 0 02-04-2015 06:11 PM
فلسفة الاحضان ..؟ لاكا منتدى قمر لبنان العام 2 11-07-2009 10:11 PM
فلسفة عشاق زهره لبنان خواطر الاعضاء 4 07-26-2009 08:26 PM
فلسفة حمار !!!!!!!!! tante elen نكت لبنانية Lebanese Jokes 3 05-26-2009 01:15 AM


الساعة الآن 10:55 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
© جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ليب مون قمر لبنان 2016.