قالوا في العبد الصّالح الخضر (ع) - منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان
Loading...
اختر لونك المفضل


قديم 01-02-2015, 06:45 PM   #1
قـمر جـديد
 
الصورة الرمزية حسين أحمد سليم
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: لبنان, بعلبك, النّبي رشادي
المشاركات: 89
افتراضي قالوا في العبد الصّالح الخضر (ع)

قالوا في العبد الصّالح الخضر (ع)

دراسة و بحث: حسين أحمد سليم

إنّ الأساس في قصّة النّبي موسى (ع) و الخضر (ع) هو ما ذُكر في القرآن الكريم، و مقياسنا القويم في واقعيّة القصّة هو أن نضع القرآن كمعيار أمامنا، و حتّى بالنّسبة للأحاديث فإنّنا نقبلها في حال كونها مطابقة للقرآن، فإذا كان هناك حديث لا يطابق فسنرفضه حتمًا...
و قصّة النّبي موسى (ع) و الخضر (ع) و التي وردت في سورة الكهف في القرآن الكريم, أدخل عليها الرّواة أساطير كثيرة و حاكوا حول القصّة و حول رمزيها (موسى و الخضر) حتّى أنّ بعض الإضافات أعطت للقصّة طابعًا خرافيًا.
و ينبغي أن نعرف أنّ مصير كثير من القصص لم يختلف عن مصير هذه القصّة، إذ لم تنج قصّه من الوضع و التّحريف و التّقوّل و الزّيادة.

فقد قالوا: مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ: بحر
فارس و بحر الروم. و قيل: هو إفريقية.
و قيل: أنّ المقصود بمجمع البحرين هو محلّ إتصال خليج العقبة مع خليج السّويس إذ المعروف أنّ البحر الأحمر يتفرّع شمالاً إلى فرعين فرع نحو الشّمال الشّرقي حيث يشكّل خليج العقبة، و الثّاني نحو الشّمال الغربي و يسمّى خليج السّويس، و هذان الخليجان يرتبطان جنوبًا و يتّصلان بالبحر الأحمر.

و قيل: بحران موسى (ع) و الخضر (ع) فإنّموسى كان بحر العلم الظّاهر و الخضر بحر العلم الباطن...
قالوا: كان الخضر (ع) في أيّام أفريدون وكان على مقدّمة ذي القرنين الأكبر و بقي إلى أيّام النّبي موسى (ع).
و قالوا: أنّ الخضر (ع) كان فى زمن الإسكندر بن فيلقوس اليوناني الملقّب بذي القرنين الأكبر، و كان الإسكندر هذا على عهد النّبي إبراهيم (ع) .
و قالوا: كان الخضر (ع) على مقدّمة جيش الإسكندر الأكبر بمنزلة المشاور الذى هو من الملك بمنزلة الوزير، و هذا هو الإسكندر الأوّ ل المذكور فى التّنزيل.


قالوا: إنّ أوّ ل ظهور الخضر (ع) كان في زمن النّبي موسى (ع).
و قيل: إنّ موسى (ع) سأل ربّه أيّ عبادك أعلم قال الذي يبغي علمالنّاس إلى علمه عسى أن يصيب كلمة تدلّ على هدى أو تردّه عن ردى قال إن كان في عبادكأعلم منّي فأدللني عليه. قال أعلم منك الخضر. قال أين أطلبه؟ قال على السّاحل عند الصّخرة.قال كيف لي به؟ قال تأخذ حوتا في مكتلك فحيث فقدته فهناك.
قيل: توضّأ يوشع من عين الحياة فإنتضح الماءعليه فعاش و وثب في الماء فإتّخذ الحوت طريقه في البحر مسلكا فلمّا جاوزا مجمعالبحرين قال لفتاه أئتنا ما نتغذّى به.
يقال إنّ الخضر (ع) كان من الأنبياء فزيادة نبيّ على نبيّ في طرف من العلم و ذلك النّبيالآخر يزيد عليه فيما لا يتناهى من العلوم و الكمال لا قدح فيه.
و قالوا: إنّ الخضر (ع) كان نبيّا مرسلا بعثه الله تعالى إلى قومه فدعاهم إلى توحيدهو الإقرار بأنبيائه و رسله و كتبه.
قالوا: كانت آية الخضر (ع) أنّه كان لا يجلس على خشبة يابسة و لاأرض بيضاء إلاّ أزهرت خضرا و إنّما سمّي الخضر لذلك.
و قالوا: كان إسم الخضر (ع) تاليا بن ملكان بن عامربن أرفخشد بن سام بن نوح (ع).
و قالوا: إسم العبد الصّالح هو خضرون بن عمياييل بن الفيز و هو من نسل إسحاق بن إبراهيم الخليل (ع).
و قالوا: الخضر (ع) هو إبن مالك و هو أخو النّبي إلياس (ع).
و قالوا: البعض إحتمل أنّ هذا الرجل العالم هو النّبي إلياس (ع) و من هنا ظهرت فكره أنّ إلياس و الخضر هما إسمان لشخصٍ واحد.
و قيل: إختلف النّسّابة في إسم أبّ الخضر (ع) فقيل: ملكان و قيل كلبان،و قيل: عابيل، و قيل: قابيل.
قيل: إنّالنّبي موسى (ع) مع كمال عقله و محلّه من الله تعالى لم يستدرك بإستدلاله وإستنباطه معنى أفعال الخضر (ع) حتّى إشتبه عليه وجه الأمر فيه و سخطه جميعما كان يشاهده حتّى أخبر بتأويله و لو لم يخبر بتأويله لما أدركه و لو بقي في الفكرعمره.
قالوا: إنّ أفاعيل الخضر (ع) هي حكمة و صواب و إنجهل النّاس وجه الحكمة و الصّواب فيها.
قالوا: إنّ موسى بن عمران (ع) حين أراد أن يفارق الخضر (ع) قال له أوصني فكان ممّا أوصاه أن قال له: إيّاك و اللجاجة أو أن تمشي في غيرحاجة أو أن تضحك من غير تعجّب و أذكر خطيئتك و إيّاك و خطايا النّاس.
قالوا: الخضر (ع) و إلياس (ع) يجتمعان فيكلّ موسم و يفترقان عن هذا الدّعاء و هو: "بسم الله ما شاء الله لا قوّة إلاّ بالله ماشاء الله كلّ نعمة فمن الله ما شاء الله الخير كلّه بيد الله عزّ و جلّ لا يصرف السّوءإلا الله".
قالوا: إنّ الخضر (ع) كان إبن ملك منالملوك و كان أبوه إسمه ملكان و كان ملكا عظيما في الزّمان الأوّل و لهذا الملك سيرةحسنة في أهل مملكته و لم يكن لديه ولد غير الخضر (ع) فسلّمه إلى المؤدّب ليعلّمه و يؤدّبهفكان الخضر (ع) يأتي إليه كلّ يوم فيجد في الطّريق رجلا عابدا ناسكا فيعجبه حاله فكانالخضر (ع) يجلس عند ذلك العابد و يتعلّم منه حتّى شبّ على شمائل العبد و عباداته فنشأالخضر (ع) منقطعا لعبادة الله عزّ و جلّ في غرفة خاصّة به في قصر أبيهملكان.
قالوا: الخضر (ع) دخل في الظّلمة الأولى،و وجد فيها ماء الحياة و أخرج به علما سويّا يستوي فيه الغيب و الشّهادة. و ذو القرنين دخل في الظّلمة الثّانية، و أخرج بنور سواه الله تعالى فيه حتّى إستوى فيه الليل و النّهار .
قالوا: إنّ مقام الخضر (ع) هو مقام ختم الأولياء و هذا المقام الخاصّ بمن يشترك بالأخذ منه شريعتين و أمّا مرتبته في الدّولة الرّوحيّة هي الوتديّة .
قالوا: نال الخضر وراثة شرف مقام أهل البيت، حاله في ذلك حال سلمان الفارسي.
قالوا: إلتقى الخضر (ع) بعمر بن الخطّاب و أنس بن مالك و إبراهيم بن أدهم و أحمد بن أبي الحواري و عمر بن عبد العزيز و الجنيد البغدادي و إبن عربي و أحمد الرّفاعي و الخواصّ و عثمان الصّرفندي و عبد الله بن مبارك و غيرهم كثير.
قالوا: علوم الخضر (ع) هيعلوم لدنيّة و هي العلوم الحاصلة بطريق المكاشفات و التي هي نتيجة للخلود و الذّكر و تفريغ المحلّ من الفكر.
قالو: إطّلع الخضر (ع) على بواطن الأمور و حقائقها.
قالوا: كان الخضر (ع) عبداً لا تراه الأعين و من أراد أن يريه الله أيّاه. فلم يره من القوم إلا موسى في صحبته.
قالوا: أنّ الخضر (ع) شرب من ماء الحياة فهو حيّ لا يموت حتّى ينفخ في الصّور.
قالوا: الخضر (ع) من نوع البشر، وذهب بعضهم إلى أنّه ملك من الملائكة يتصوّر فى صورة الآدميين إذا شاء.
و قالوا: لا يدري أحد هل الخضر (ع) هو ملك أو نبيّ أو عبد صالح.
و قالوا: وردت روايات عديدة تدلّ على إنّ هذا الرّجل أيّ العبد الصّالح الخضر (ع) لم يكن نبيًّا بل كان عالمًا مثل(ذو القرنين) و (آصف بن برخيا).
قالوا: أنّ العبد الصّالح الخضر (ع) هذا الرّجل العالم كان يحيط بأبواب من العلوم التي تخصّ أسرار و بواطن الأحداث، في حين أنّ موسى (ع) لم يكن مأمورًا بمعرفة البواطن، و بالتّالي لم يكن يعرف عنها الكثير، و في مثل هذه الموارد يحدث كثيرا أن يكون ظاهر الحوادث يختلف عن باطنها، فقد يكون الظّاهر قبيحًا أو غير هادف في حين أنّ الباطن مفيد و مقدّس و هادف لأقصى غاية. و في مثل هذه الحالة يفقد الشّخص الذي ينظر إلى الظّاهر صبره و تماسكه فيقوم بالإعتراض و حتّى بالتّشاجر. و لكنّ الأستاذ العالم و الخبير بالأسرار بقي ينظر إلى بواطن الأعمال، و إستمرّ بعمله ببرود، و لم يعر أيّ أهمّيّة إلى إعتراضات النّبي موسى (ع) و صيحاته، بل كان في إنتظار الفرصة المناسبة ليكشف عن حقيقة الأمر، إلاّ أنّ التّلميذ كان مستمرًا في الإلحاح، و لكّنه ندم حين توضّحت و إنكشفت له الأسرار.

و قالوا الكثير الكثير ممّا نقله لنا التّاريخ على ألسنة الرّواة و الإخباريين و المفسّرين و غيرهم... ممّا يتطلّب الدّرس و التّحليل و التّمحيص لوضع الأمور في نصابها و الحقائق على ما هي عليه دون تشويه أو زيادة أو نقصان و هذا هو من مسؤوليّة و تكليف كلّ عارف و واع...









__________________
حسين أحمد سليم
أديب, شاعر وفنّان تشكيلي عربي من بلاد الأرز لبنان
مدينة الشّمس بعلبك, الحدث, النّبي رشادي
آخر مواضيعي

0 الفنّ الكوني للفنّان فؤاد يوسف دوغان
0 النّقطة قِوام الوجود
0 نِذرُ للخضرْ
0 فلسفة تشكيل فنّي
0 إضاءات

حسين أحمد سليم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قالوا عن الحكمة ابو جورج حكم وأمثال لبنانية وعربية 5 01-28-2011 04:11 PM
قالوا عن الرجل ... Honey Girl حكم وأمثال لبنانية وعربية 6 05-17-2010 10:00 AM
ماذا قالوا المشاهير عن الزواج Honey Girl حكم وأمثال لبنانية وعربية 4 12-08-2009 09:38 AM
قديما قالوا ؟ سحر العيون حكم وأمثال لبنانية وعربية 7 03-24-2009 12:56 PM
قالوا عن فلسطين eyad14 منتدى قمر لبنان العام 8 02-27-2009 04:12 PM


الساعة الآن 08:34 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2023, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
© جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ليب مون قمر لبنان 2016.