دمشق تحتفي بـ«الفيتو التاريخي»: دول غربيـة تريـد حـربـاً طائفيـة - منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان
Loading...
اختر لونك المفضل


قديم 10-06-2011, 08:29 AM   #1
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,302
افتراضي دمشق تحتفي بـ«الفيتو التاريخي»: دول غربيـة تريـد حـربـاً طائفيـة

احتفت دمشق بـ«الفيتو التاريخي» الذي استخدمته كل من موسكو وبكين في وجه مشروع القرار الاوروبي المدعوم أميركيا في مجلس الامن الدولي لإدانة «القمع» في سوريا، وشنت هجوما على بعض الدول الغربية متهمة إياها بتشجيع «العصابات المسلحة بشكل غير مباشر لإشعال حرب طائفية في سوريا».
وفيما استمر التوتر في منطقة حمص وتسجيل سقوط قتلى، ساد جو من «الإحباط» في العواصم الغربية بعد الفيتو المزدوج، في حين نفت روسيا أن تكون محامية الدفاع عن نظام الرئيس السوري بشار الأسد، متعهدة بمعارضة أية محاولات بإساءة استخدام قرارات مجلس الأمن للإطاحة بالأنظمة غير المرغوب فيها من قبل دول الغرب وتكرار السيناريو الليبي، مشيرة إلى أنها ستستقبل قريبا مندوبين عن المعارضة السورية داعية إياها الى القبول بالحوار مع الحكم ورفض التدخل الاجنبي، وأعلنت الصين أن صدور قرار عن مجلس الأمن «لن يحسن» الوضع في سوريا.
وأكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، في بريتوريا، أن أنقرة ستفرض «مجموعتها الخاصة من العقوبات» ضد سوريا برغم ما جرى في مجلس الامن. ومن المرتقب أن يزور اردوغان الأحد مخيمات النازحين في محافظة هاتاي على الحدود السورية، فيما بدأ الجيش التركي مناورات في المحافظة. واعتبر اردوغان أن «الناس في هذا البلد (سوريا) ليسوا مضطرين إلى تحمل نظام مستبد بلا رحمة وبلا حياء ويقصف شعبه من البحر». (تفاصيل صفحة 13).
في هذا الوقت، أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوما قضى بتحديد الاثنين 12 كانون الأول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحلية.
وقالت المستشارة في الرئاسة السورية بثينة شعبان، في مقابلة مع وكالة «فرانس برس» في دمشق، «انه يوم تاريخي لان روسيا والصين كدولتين وقفتا إلى جانب الشعوب وضد الظلم». وأضافت «اعتقد أن السوريين مرتاحون لرؤية أن هناك قوى أخرى في العالم تقف في وجه الهيمنة والتدخل العسكري في شؤون الدول والشعوب».
وتابعت «اعتبر أن روسيا والصين، وعبر استخدام حق النقض، وضعتا نفسيهما إلى جانب الشعب السوري، وأعطتانا الوقت لإجراء الإصلاحات بهدف التوصل إلى التعددية السياسية من دون أن نضطر كما آمل، لمواجهة المعاناة التي تعرض لها العراق وليبيا وباكستان وأفغانستان». وأوضحت «أنها المرة
الأولى التي تلجأ فيها روسيا والصين إلى الفيتو لدعم شعوب الشرق الأوسط في حين استخدمته الولايات المتحدة عشرات المرات ضد حق الشعب الفلسطيني في حياة كريمة وأرض. وعليه، كيف يدعون الحديث عن حقوق الشعوب؟».
ووجهت شعبان انتقادا شديدا إلى الدول الغربية التي «من خلال إرادتها فرض عقوبات على سوريا وتقديمها قرارا يعاقب سوريا ويقترح تدخلا عسكريا، إنما تساعد في شكل غير مباشر العصابات المسلحة على مواصلة حربها علينا». وقالت «هذه العصابات المسلحة تهاجم المدارس وتخطف النساء وتعذب الناس وتقتلهم على خلفية طائفية بهدف إشعال حرب طائفية على غرار ما حصل في العراق»، مؤكدة أن «المسيحيين ليسوا وحدهم المستهدفين في سوريا بل جميع العلمانيين ومن يؤمنون بالتعايش بين الأديان».
وعن تشكيل «المجلس الوطني السوري» في اسطنبول مؤخرا، قالت شعبان إن «المعارضة التي اجتمعت في اسطنبول وشكلت هذا المجلس مؤلفة في غالبيتها من الإخوان المسلمين». وأضافت ان هؤلاء المعارضين «لا يفقهون شيئا عن البلاد، إنهم لا يقيمون هنا وليسوا على احتكاك بالواقع والشعب السوري»، مكررة «رفض أي معارضة تؤيد تدخلا أجنبيا». ودعت «أصدقاءنا الأتراك، لان تركيا جارتنا وصديقتنا، إلى إعادة النظر في موقفهم غير المستند إلى وقائع»، مشددة على أن «عملية الإصلاح مستمرة ولكن ينبغي إعطاؤنا وقتا».
ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن متحدث باسم وزارة الخارجية السورية قوله إن «سوريا إذ تشد على أيدي الدول التي مارست الفيتو لمنع استهدافها من منبر مجلس الأمن، تقدر مواقف الدول الممتنعة عن التصويت وترى في ذلك رداً للاعتبار لمفهوم التصويت والفيتو في مجلس الأمن بعد أن كان مجلس الأمن بنظر الشعوب مع تشريع احتلال العراق وحماية العدوان الإسرائيلي المستمر على شعب فلسطين والبلاد العربية مصدراً للقلق والرعب من قرارات تعد في الغرف السوداء لتمكين الدول المهيمنة من التحكم بمستقبل الشعوب وقهر إرادتها».
وأضاف أن «العالم القائم على التوازن والعدل بات أمنية غالية لكل شعوب العالم، وأن نظاماً عالمياً جديداً قائماً على هذه القيم يستحق الثبات وتكرار المثال والتجربة، وسيكون موضع أمل وتقدير واحترام كل شعوب العالم التواقة للتحرر من عبودية القطب الواحد، وتحرير الأمم المتحدة من وصمة وصاية المستعمرين الجدد عليها كما تحولت عصبة الأمم قبل اندثارها».
موسكو وبكين
وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، «لسنا محامي الدفاع عن نظام الأسد». وأضافت «ستستمر روسيا في دعوة القيادة السورية إلى الإسراع بتنفيذ الإصلاحات والإفراج عن المدنيين الذين تم اعتقالهم خلال الاضطرابات، وتحريك الحوار مع المعارضة السياسية وإفساح المجال واسعا لدخول وسائل الإعلام الدولية إلى البلاد وتنشيط التعاون مع جامعة الدول العربية، وفي الوقت نفسه ندعو المعارضة أيضا إلى عدم رفض المشاركة في الحوار الوطني وإلى نبذ سيناريوهات التدخل العسكري الخارجي. وسوف نستمر في شرح موقفنا خلال اللقاءات المرتقبة مع ممثلي المعارضة السورية». وأضافت «لا يمكننا أن نتجاهل أن المعارضة المتطرفة تستغل أكثر فأكثر استياء جزء من السكان ولا تخفي نواياها المتطرفة بالانتقال إلى تكتيك الإرهاب المفتوح».
وحول الدوافع وراء اعتراض موسكو على مشروع القرار في مجلس الأمن، قالت الوزارة إن «مشروع القرار بني على فلسفة تصعيد التوتر، وانحاز لإدانة طرف واحد هو دمشق، وتضمن تهديدا بفرض عقوبات على السلطات السورية، وهو موقف يتنافى مع مبدأ التسوية السلمية».
وأشارت إلى أن «من صاغ مشروع القرار رفض تضمينه دعوة اقترحتها روسيا إلى ضرورة أن تتنصل المعارضة السورية من المتطرفين وعدم جواز التدخل العسكري الخارجي». وأكدت أن «موسكو كانت قد أعلنت مرارا أنها ستتصدى لمحاولات جعل سيناريو ليبيا نموذجا يحتذى به»، مشيرة إلى أن «الغرب يقول إن تنفيذ حلف شمال الأطلسي لقرارات مجلس الأمن بشأن ليبيا يمثل نموذجا يحتذى به لقيام الحلف بمزيد من الأعمال الأمنية في المستقبل».
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش «ننوي استقبال وفدين من المعارضة السورية في تشرين الأول، احدهما يمثل معارضة الداخل الموجودة في دمشق والثاني يمثل المعارضة التي أسست ما سمي المجلس الوطني في اسطنبول». واعتبر ان «الدعوات الى تحويل ما حصل في ليبيا بعد قرارات لمجلس الأمن نموذجا للتحالف الغربي والحلف الأطلسي للتعامل مع الأزمات، أمر غير مقبول تماما بالنسبة الى روسيا».
وفي بكين، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ما زاوتشو، في بيان، «نأمل أن تساهم تحركات مجلس الأمن الدولي في هذا الشأن في تخفيف التوتر في سوريا، وتشجع الحوار السياسي لنزع فتيل الخلافات والحفاظ على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط». وأضافت «بعض الدول قدمت مشروع قرار للضغط بطريقة عمياء على سوريا وتهديدها حتى بعقوبات. وهذا لن يساعد على تحسين الوضع» في هذا البلد.
وحثت «كافة الأطراف في سوريا على إنهاء جميع أشكال العنف وتشجيع الحكومة على الوفاء بتعهداتها بالإصلاح». وقالت «ينبغي عليهم بدء عملية سياسية شاملة بقيادة سورية بأسرع وقت ممكن ودعم جهود المصالحة التي تقوم بها الدول والمنظمات الإقليمية».
إدانات للفيتو
ونددت الدول الغربية، التي كانت قدمت مشروع قرار يدعو إلى اتخاذ «تدابير محددة الأهداف» ضد دمشق، بالفيتو الروسي والصيني. وكانت أربع دول هي جنوب أفريقيا والهند والبرازيل ولبنان امتنعت عن التصويت.
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن مجلس الأمن «أخلّ بمسؤولياته» بشأن الوضع في سوريا، مشيرة إلى أن على الصين وروسيا أن يفسرا موقفهما في الأمم المتحدة للشعب السوري.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، مارتن نيسيركي إن «الأمين العام يأسف لعدم تمكن مجلس الأمن من التوافق ويأمل بان يتجاوز انقساماته ويوجد حلا مشتركا للوضع» في سوريا. وأضاف ان بان «يرى ان العنف في سوريا غير مقبول ولا يمكن ان يستمر على هذا النحو، ويدعو المجتمع الدولي الى اتخاذ موقف والتحرك في شكل متجانس». وتابع ان بان «يعتقد ان لدينا واجبا أخلاقيا بمنع مزيد من إراقة الدماء وبمساعدة الشعب السوري لاخراجه من هذه الازمة».
وقال الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن، خلال اجتماع وزراء دفاع الحلف في بروكسل، إن الحلف «ليس لديه النية في القيام بأية عملية عسكرية في سوريا». وأضاف «إن حلف الناتو يدين بحزم استخدام العنف من قبل السلطات السورية ضد المتظاهرين السلميين». وتابع «أن الطريق الوحيد للمضي قدما في حل هذه القضية يتمثل في تلبية المطالب العادلة للشعب السوري».
وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن إدارة الرئيس باراك أوباما ستبقي الضغط على النظام السوري. وقالت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند إن «الولايات المتحدة ستواصل العمل مع اكبر عدد من الدول لزيادة الضغط على النظام السوري. ان عدد الدول المستعدة لتضييق الخناق على النظام يزداد وسيزداد. سنعمل معها».
وأضافت نولاند، ردا على الفيتو الروسي والصيني، «نعتقد بحزم أن التاريخ سيؤكد من كان على حق، ومن اتخذ الموقف غير الملائم خلال هذا التصويت». وتوقفت، على غرار المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس، عند «خيبة الأمل والغضب الكبيرين» حيال الموقفين الروسي والصيني. وتابعت «بعدما وقفت يوما تلو آخر ضد الاهانات والرصاص والتعذيب والاعتقالات، تم التخلي في هذا التصويت عن المعارضة السورية الشجاعة والسلمية في شكل واسع».
وقالت سوزان رايس، بعيد التصويت فجر امس، ان «الولايات المتحدة مستاءة بشدة من اخفاق المجلس تماما في محاولة التعامل مع تحد اخلاقي ملح وتهديد متنام للسلام الاقليمي». واضافت «اليوم، يستطيع شعب سوريا الشجاع ان يرى من يدعم تطلعاته الى الحرية وحقوق الانسان العالمية داخل هذا المجلس، ومن لا يقوم بذلك».
واعتبرت ان الدول التي رفضت القرار «تفضل بيع أسلحة للنظام السوري». وأضافت «الأزمة في سوريا ستبقى امام مجلس الامن ولن يهدأ لنا بال حتى ينهض هذا المجلس للاضطلاع بمسؤولياته».
وفي باريس، قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه، في بيان، إن باريس ستواصل دعم «القضية العادلة للسوريين الذين يناضلون من أجل الحرية». واضاف «لم يكن يجدر بمجلس الامن ان يبقى صامتا إزاء المأساة السورية. كان ينبغي به ان يقف بوجه دكتاتور يرتكب مجزرة بحق شعبه ويسعى لكبت تطلعات السوريين المشروعة الى الديموقراطية».
واعتبر جوبيه ان الفيتو «يستند الى حجج سيئة. لا يمكن القول ان مشروع القرار كان يمكن ان يمهد لتدخل عسكري على غرار القرار 1973 (بالنسبة الى ليبيا). لا شيء في النص يوحي بهذا التفسير». واضاف «لا يمكن ان نقبل، كما طلبت منا روسيا والصين، بالمساواة بين نظام قمعي وثورة»، من دون ان يستبعد «استئناف المبادرات في مجلس الامن».
وفي لندن، قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، في مؤتمر المحافظين في مانشستر شمال غرب بريطانيا، ان «قرار روسيا والصين استخدام الفيتو والوقوف الى جانب نظام وحشي بدلا من الوقوف الى جانب الشعب السوري خطأ فادح ومؤسف». واضاف «سنضاعف جهودنا للعمل مع الامم الاخرى على زيادة الضغط على النظام في كل مكان نستطيع فيه القيام بذلك ونؤكد للشعب السوري اننا لن ننساه». ودعا نظيره الالماني غيدو فسترفيله، في بيان، الى مزيد من العقوبات على دمشق.
من جهته، قال رئيس «المجلس الوطني السوري» المعارض برهان غليون ان الفيتو الروسي- الصيني «سيشجع» اعمال العنف. وقال غليون، في باريس، ان «دعم بشار الاسد في مشروعه العسكري والفاشي لن يشجع الشعب السوري على البقاء في الثورة السلمية».
ميدانيات
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان «قتل ستة شبان في حمص ودرعا، أربعة منهم بعد اعتقالهم من جانب الاجهزة الامنية السورية واثنان متأثرين بجروح اصيبا بها». ورفض القضاء السوري طلب الإفراج بكفالة عن عالمة النفس السورية رفاه ناشد التي اعتقلت في 10 آذار الماضي في دمشق، وفق ما أفاد مقربون منها في باريس.
وذكرت «سانا» ان «مجموعة إرهابية مسلحة سطت على سيارة شاحنة عائدة للمؤسسة العامة لتوزيع المطبوعات واختطفت سائقها بقوة السلاح، قبل ان يتم الافراج عنه من دون الشاحنة».






__________________
آخر مواضيعي

0 مختبر لكشف الخيانة الزوجية!!
0 فرنجية: لبنان لا يحكم إلا بالتوافق
0 كيف تجعل لحياتك معنى
0 التحرك الرابع لروابط المعلمين: تظاهرة واعتصام و... «نتلاقى في 7 حزيران»
0 أمن الدولة يوقف عصابة تزوير بطاقات مصرفية

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2011, 11:50 AM   #2
{.::قــمر مــبدع::.}
 
الصورة الرمزية oualid
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,601
افتراضي

التاريخ يعيد نفسه فهي روسيا التي داافعت عن صداام بس تحصلت على سكوت الغربي في الشيشاان بااعته للغرب
هي الصين التي ما ان تحصل على عدول الامريكان على دعم تايوان بطائرات ف16 الا وتغير رايها
اتذكر انو روسيا كانت تريد بيع صواريخ ست300 المضاده للصواريخ الى ايران رغم نباح الغرب
لكن بالاخير امتنعت ليش؟
لانو امريكا عدلت عن نشر الدرع الصاروخيه ب تشيك وبولونيا
الانظمه العربيه الوطنيه والقوميه لا تزال تجكم بعقلية رجل القبيله وعقلية القرن الماضي
لا اكثر ادع ذلك للاياام لانو اتفاق السوري امريكي اسرائلي الي كان زماان خلص انقضى
__________________
هذا الذي نحن فيه راي لانجبر احدا عليه ولا نقول يجب على احد قبوله
آخر مواضيعي

0 كيف يمكن تجنب أضرار حرارة الجو؟
0 كيف تقى نفسك من الأنفلونزا فى الصيف؟
0 صدمة الزوجة بعد شهر العسل !
0 التطفيش في مفهوم النساء: فن وسياسة
0 زوجك وفن الطبخ

oualid غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-08-2011, 06:00 PM   #3
{.::قــمر مــبدع::.}
 
الصورة الرمزية mr.lebanon
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: زغرتا
المشاركات: 13,041
افتراضي

كل الشكر لروسيا والصين
__________________
سورية عروس الكون والله حامي سورية
Mr.LiPaNaHaY
آخر مواضيعي

0 موال بين رويدا عطية وعاصي الحلاني بـ كلمة فصل
0 ألبـوم نقولا سعادة نخلة - القلب الحنـون 2010
0 تعو شوفو اجمل بنت بالعالم اذكرو الله قبل الدخول ؟؟؟
0 نادر الأتات انتي مش اختي 2010
0 جديد ديانا حداد مجنونة 2011

mr.lebanon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقسيم السودان بدأ ... وواشنطن تحتفي بالحدث التاريخي Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 6 01-13-2011 11:20 PM
أميـر قطـر فـي اللاذقيـة لمباحثـات عربيـة مع الأسـد Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 08-09-2010 08:15 AM
صحـف غربيـة: الحـروب تندلـع... حتـى مـن أجـل شجـرة! Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 08-05-2010 08:38 AM
إسرائيل تستعد للمناورة الداخلية الكبرى... والغالبيـة تـؤيّـد حـربـاً علـى لبـنان Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 3 05-18-2010 01:13 AM
أي من هذه تريـد؟ ام ايمن منتدى قمر لبنان العام 1 07-26-2009 11:39 AM


الساعة الآن 05:57 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
© جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ليب مون قمر لبنان 2016.