نصر الله: حريصون على أمن واستقرار سوريا الممانعة نظاماً وشعباً وجيشاً - منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان
Loading...
اختر لونك المفضل


قديم 05-27-2011, 05:38 PM   #1
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,302
افتراضي نصر الله: حريصون على أمن واستقرار سوريا الممانعة نظاماً وشعباً وجيشاً

حملت كلمة الامين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصر الله التي القاها في الاحتفال المركزي الذي اقامه الحزب في بلدة النبي شيت في البقاع في الذكرى الحادية عشرة للتحرير أمس الاول الاربعاء، حملت مجموعة واسعة من المواقف على المستويات الثلاثة الدولية والاقليمية والشأن اللبناني الداخلي، حيث ردّ على اتهامات الرئيس الاميركي باراك اوباما لـ«حزب الله» والذي اطلقه امام ايباك، كما رد على ما قاله رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام الكونغرس الاميركي. وأسهب نصر الله في الحديث المفصل عن الموقف من سوريا بعد حديثه عن الثورات في الدول العربية الاخرى. كما أنه تطرق إلى الحكومة العتيدة والمعوقات أمام تشكيلها.
فاعتبر نصر الله أن كلام (الرئيس باراك) أوباما «أمام اليهود الصهاينة وداعميهم في «إيباك» ومن (رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين) نتنياهو أمام الأميركيين في الكونغرس يزيدنا قناعة بصحة خياراتنا وسلامة وصوابية طريقنا منذ البداية. فقد أثبتت أحداث ومجريات العقود الثلاثة الماضية أن الخيار الصحيح المجدي هو المقاومة الشعبية المسلحة، وأنّ الخيار العبثي هو خيار المفاوضات».
وأشار نصر الله إلى أنه «لو انتظرنا في لبنان إجماعاً وطنياً او عربياً أو استراتيجية موحّدة لنقاوم لكانت أرضنا اليوم محتلة ولكان لبنان يشكّل إسرائيل ثانية في المنطقة، قائلاً إنه رأى الخوف في «عيني نتنياهو وهو يتحدث في الكونغرس عن صواريخ لبنان وغزة وعن إيران وسوريا».
وسأل نصر الله: ماذا ترك أوباما ونتنياهو للشعب الفلسطيني وللسلطة وللفصائل؟ فاوباما جدد التزامه الحازم أمام الصهاينة بأمن إسرائيل وبتفوقها وأنه في زمن إدارته دفع الأمور إلى مستويات غير مسبوقة في التعاون الأميركي الإسرائيلي وأعلن رفضه لدولة فلسطينية من جانب واحد وللمصالحة بين «فتح» و«حماس» لأنّه يؤيد الفتنة في كل بلد عربي وإسلامي. وتحدث عن دولة فلسطينية شوهاء منزوعة السلاح، وعن حدود العام 1967 وخرج بعدها يشرح ويفسر ويوضح في «إيباك» عن قصده من حدود العام 67 بما هو أقرب إلى الاعتذار من الصهاينة».
واضاف نصر الله: اما نتنياهو فالتصفيق (له في الكونغرس) كان أكثر من الحكي يعني أن كل ما قاله هو موضع إجماع من الحزبين الجمهوري والديموقراطي. أمس أميركا كان اسمها نتنياهو. وهو قال إن القدس عاصمة أبدية لإسرائيل، وفتشوا للاجئين عن حل خارج الحدود، وإسرائيل يهودية ويجب الاعتراف بيهوديتها، وهناك تواجد عسكري إسرائيلي على نهر الأردن، والمستوطنات الأساسية في الضفة ستضم إلى الكيان، والدولة الفلسطينية ستكون منزوعة السلاح ولا عودة إلى حدود الـ 67، وبعدها طلب من الرئيس محمود عباس أن يمزق الاتفاق مع حماس والعودة إلى المفاوضات. بعد أنّ احتفظ بكل هذا، كيف يفاوض الفلسطيني الذي يذهب إلى المفاوضات؟
واعتبر «ان أوباما ونتنياهو كلاهما وجها ضربة قاضية ونهائية لِمَا يسمّى المبادرة العربية للسلام سائلاً: أما آن الأوان لهذه المبادرة أن ترفع عن الطاولة؟ مطالباً جامعة الدول العربية بأن تعلن رداً على خطابات نتنياهو وأوباما سحب المبادرة العربية من التداول نهائياً، كما طالب الأمة بأن تعلن لاءاتها (للتفاوض، ولوجود إسرائيل، ولاحتلال القدس)، ونعماً للمقاومة. كما دعا فتح وحماس والجهاد وكل الفصائل الى الاجتماع والتلاقي».
وتطرق نصر الله إلى الشأن العربي فنفى اتهام حلف الناتو بأن «حزب الله» موجود عسكرياً في بنغازي وفي شرق ليبيا، كما نفى الاتهامات بتدخل «حزب الله» في ايران وسوريا معتبراً أن هناك مطبخاً واحداً يوزع الخبر على مواقع الكترونية وصحف، حيث على سبيل المثال موقع القوات اللبنانية في لبنان يقول إن هناك قناصين من «حزب الله» في حمص، وأن لـ«حزب الله» في حمص عشرة شهداء استشهدوا هناك ويُعمل على جلبهم ودفنهم في لبنان. وردّ نصر الله بالقول: إن تدخلنا العسكري في أي بلد من البلدان العربية ليس مسؤوليتنا على الإطلاق، ولكن لنفترض أننا في يوم من الأيام ذهبنا لنقاتل في ساحة من الساحات، فنحن في «حزب الله» نملك الشجاعة والجرأة لنقول أين نقاتل وأين نقتل وأين نستشهد».
وحول أحداث البحرين قال: حتى الآن لم يجرِ أي عمل عسكري ليُتهم «حزب الله» به، وما زال الشعب هناك يواصل تحركاته السلمية ولم يلجأ بالرغم من هدم المساجد والحسينيات والمآتم وقتل المعتقلين واعتقال النساء ومداهمات البيوت إلى أي عمل عسكري». الثورات العربية واعتبر نصر الله أن مواقف «حزب الله» كانت واضحة إلى جانب الثورات والشعوب في مصر في تونس واليمن وليبيا والبحرين بناء على زاويتين، الاولى هي موقف هذا النظام العربي من مسألة الصراع العربي الإسرائيلي، والانظمة في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين مواقفها معروفة في هذا الشأن وبخاصة مصر.
اما الزاوية الثانية، فهي هي عدم وجود أي أفق وأمل في الإصلاح على المستوى الداخلي. عندما يكون النظام مقفلاً لكل الأبواب والنوافذ لإجراء إصلاحات لمصلحة شعوب هذه البلدان».
وتابع: «نحن لا نكيل بمكيالين لكن من واجبنا ان نحذر، لأن أميركا وإسرائيل تريدان مصادرة الثورات العربية بالكلام المعسول وببعض الأموال».
وقال: أميركا تأتي لتصادر هذه الثورات ويجب أن ينتبه أهلها والا يحسنوا الظن بالأميركيين والا يثقوا بوعودهم. في الوضع السوري وفي الوضع السوري قال نصر الله إن «حزب الله» بنى موقفه بناء على مجموعة عناصر هي التالية:
«التقدير العالي لسوريا، لقيادتها، للرئيسين حافظ وبشار الأسد، للشعب السوري المقاوم والذي يتحمّل خلال عقود طويلة تبعات الموقف القومي للقيادة السورية، وللجيش السوري الذي قدّم تضحيات جسيمة. وسوريا في لبنان قدمت الكثير ومنعت التقسيم. وأوقفت الحرب الأهلية ودعمت مقاومته وصولاً إلى الصمود والانتصار المعجزة في حرب تموز. ولذلك نحن عندما نقلق على سوريا نقلق على نظامها ونقلق على شعبها. لا نقلق على النظام فقط، نقلق لما يُعدّ لنظامها وعما يُعدّ لشعبها».
وتابع نصر الله: «لا أحد ينكر أن سوريا ارتكبت أخطاء في لبنان. هذا قاله الأسد في مجلس الشعب، لكن ما أنجزته سوريا في لبنان كان تاريخياً ومصيرياً على المستوى الوطني».
العنصر الثاني هو موقف سوريا من إسرائيل، ومن المقاومة الفلسطينية وصمودها بالرغم من كل الضغوط، بعد مؤتمر مدريد، بعد بدء وانطلاق عملية التسوية، صمودها أمام التهويل، صمودها أمام الإغراءات».
اما الثالث فهو «موقفها من مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي أسقطته المقاومة في لبنان من بوابته الشرقية، والآن تعود أميركا وإسرائيل لإدخاله من بوابات أخرى».
وقال: سوريا بلد مقاوم وممانع، نظامه، قيادته، جيشه، وشعبه. والقيادة السورية مقتنعة مع شعبها بلزوم الإصلاح ومحاربة الفساد وفتح آفاق جديدة في الحياة السياسية السورية. وأنا اعتقد، ليس بناءً على تحليل وإنما بناءً على مناقشات واستماع مباشر أن الرئيس بشار الأسد مؤمن بالإصلاح وجاد ومصمم، وهو مستعد للذهاب إلى خطوات إصلاحية كبيرة جداً، ولكن بالهدوء وبالتأني وبالمسؤولية».
وعلى العكس من الانظمة في البحرين ومبارك والقذافي وبن علي (التي كانت او ما زالت) «مقفّلة» فإن النظام في سوريا ليس «مقفّلاً» بل يقول أنا جاهز وأنا مقتنع وجادّ وأريد.
وتابع نصر الله: «كل المعطيات والمعلومات تؤكد أن الأغلبية من الشعب السوري ما زالت تؤيد هذا النظام وتؤمن بالرئيس بشار الأسد وتراهن على خطواته بالإصلاح. حسناً. أين الشعب السوري؟ دعونا نعرف لنقف إلى جانبه».
وقال نصر الله إن «إسقاط النظام في سوريا مصلحة أميركية وإسرائيلية تكمن في إسقاطه واستبداله بنظام على شاكلة الأنظمة العربية المعتدلة الحاضرة لتوقيع أي سلام، أي استسلام مع إسرائيل».
وتابع نصر الله، إن من عناصر موقفنا «سوريا وما تعنيه للبنان وانعكاسات ما يجري هناك على لبنان وعلى المنطقة ككل كما التزامات لبنان تجاه سوريا انطلاقاً من اتفاق الطائف وصولاً إلى المصالح المشتركة».
واعلن أن «كل هذه المسائل والحيثيات والعناصر برأينا تفرض علينا كحركة مقاومة خصوصاً موقفاً مسؤولاً وكبيراً يقتضي منا أن نكون جميعاً حريصين على أمن واستقرار وسلامة سوريا نظاماً وشعباً وجيشاً».
ودعا السوريين «إلى الحفاظ على بلدهم وإلى الحفاظ على نظامهم المقاوم والممانع، وأن يعطوا المجال للقيادة السورية، وبالتعاون مع كل فئات شعبها، لتنفيذ الإصلاحات المطلوبة وأن يختاروا طريق الحوار وليس الصدام».
وطالب أن لا نتدخل كلبنانيين «فيما يجري في سوريا، ونترك للسوريين أنفسهم معالجة أمورهم، وهم قادرون على ذلك. وإذا أمكن أن يلعب دوراً إيجابياً.. فليكن. ورفض أي عقوبات تسوّقها أميركا والغرب، وتريد من لبنان الالتزام بها ضد سوريا». وتابع: يجب أن يكون هناك موقف رسمي وشعبي حازم وقاطع في هذا الأمر. لبنان لا يجوز بأي حال من الأحوال أن يطعن في خاصرة سوريا أو أن ينساق مع أي مشروعات أميركية تستهدف سوريا. يجب أن نتعاون جميعاً لتخرج قوية منيعة لأن في هذا مصلحة سورية ولبنانية وعربية وللأمة». المحكمة والصواريخ كما رد نصر الله على اتهام أوباما لـ«حزب الله» بالاغتيال السياسي والسيارات المفخخة بالقول: «إن المضمون السياسي والقضائي من أوباما جديد، وهو كلام لا يستند إلى أي دليل، ويؤكد دائماً ما قلناه عما يُحضَّر له في سياق مؤامرة المحكمة الدولية. والناس ينتظرون فرانسين ليوقع وبلمار ليعلن قراره الاتهامي في مؤتمر صحافي وكلنا يعرف ما هو، فأعلنه باراك أوباما، وشكراً له لأنه أكد مصداقية كل ما كنا نقوله من أن هذه المحكمة أميركية ـ إسرائيلية، والأميركي فيها هو المدعي وهو القاضي وهو الجلاد، لكن إن شاء الله «لا يسلخ إلا جلده وحده».
ووصف أميركا بأنها أكثر دولة إرهابية متورطة في الاغتيال السياسي حتى أذنيها مضيفاً: عندما يقف قاتل ليتهمنا فلا تهتموا، ليس له قيمة. لكنه حكم علينا حيث تحدث عن اغتيال سياسي وسيارات مفخخة».
وتابع: عندما تهجم علينا أميركا وإسرائيل، ورئيسا أكبر دولتين للاحتلال والقتل والإرهاب يهجمان علينا، فنحن نعتز ونفتخر وهذا الأمر وسام شرف لنا ولأن عدونا يعترف أمام الـ«إيباك»، وهو مؤتمر سنوي واستراتيجي. حماس يجب أن تعتز وإيران يجب أن تعتز، وسوريا يجب أن تعتز. هذا يعني أننا نحن لنا شأن، الكونغرس الأميركي كله واقف ويصفق، وبلحظة يحكي عن «حزب الله» وصواريخه ومقاومته فهذا يعني أن لنا مكاناً وشأناً وأهمية في المعادلة المحلية والإقليمية. تشكيل الحكومة أما بالنسبة إلى تشكيل الحكومة في لبنان فقال نصر الله: إن تعبير الأكثرية الجديدة ليس دقيقاً، فهناك الأكثرية الجديدة، والرئيس المكلف، ورئيس الجمهورية وهؤلاء مع بعضهم إلى الآن لم يستطيعوا تشكيل حكومة، وإلا إذا ما أردنا أن نأخذ الموضوع إلى القوى السياسية في الأكثرية الجديدة فيمكن أن تكون الأمور أسهل.
وقال: نحن كنا نحبّ أن تتشكل الحكومة منذ اليوم الثاني، لكن بعد أربعة أشهر، واحدة من الفوائد غير المقصودة أن هذا التأخير يبيّن كيف يتصرّف الفريق السياسي الآخر مع «حزب الله». فمثلاً، عندما سقطت الحكومة قامت الدنيا ولم تقعد عنده وخلق جو تحريضيّ عند الناس: أن هذا انقلاب محضّر والحكومة جاهزة وهذه حكومة «حزب الله». وسأل نصر الله: وما هذا الانقلاب الذي لا حكومة لديه جاهزة ولم تتشكل بعد أربعة أشهر، ما هذا الحزب الحاكم الذي لا يستطيع أن يشكل حكومة؟
وتابع: اليوم، المسؤول المباشر عن التأليف هو الرئيس المكلّف، والحكومة لم تتشكل إلى الآن. توجد متطلبات وشروط أميركية وغربية موجودة برغم كل من يحاول نفيها، عندما يأتون كل يوم إلى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ويقولون له موقفنا من الحكومة يتوقف على من هم الوزراء وما هي تركيبتها، ما هو بيانها الوزاري، ماذا ستقولُ عن المحكمة الدولية. فهذا يعني ضغوطاً. بمجرد أن قيل إنه تمّ التوافق على اسم وزير الداخلية وهناك خطوات متقدّمة في مسيرة تشكيل الحكومة، ذهبت السفيرة الأميركية مورا كونيلي الى ميقاتي وسليمان لكي تذكّر بأن موقف اميركا الغرب والعالم من الحكومة مرتبط بالتشكيلة والتركيبة والحقائب والبيان الوزاري».
وتابع نصر الله: وهناك طلبات داخلية ايضاً. الحكومة السابقة بقيت خمسة أشهر حتى تتشكل وهل تعرفون لماذا؟ لو ترك اللبنانيون وحدهم لكانت بقيت سنة وسنتين. تشكلت الحكومة بعد خمسة أشهر لأنه تدخل الرئيس بشار الأسد والملك عبد الله بن عبد العزيز شخصياً. ونحن لا زلنا في أربعة أشهر ولم يتدخل أحد بعد، لا رؤساء ولا ملوك ولا غيرهم».
وعدّد نصر الله اتهامات القوى السياسية في «14 آذار» لـ«حزب الله» في موضوع التشكيل قائلاً إن هذا الفريق ليس لديه مصداقية لا بتحليله ولا بمواقفه ولا بأدائه ولديه مواقف مسبقة. وتابع: عندما ننتصر على إسرائيل يقول إن هذه مؤامرة مع إسرائيل ولعب تحت الطاولة».
وتابع: إننا رسمياً نؤمن بوجوب تشكيل حكومة بأسرع وقت وإن البلد لا يمكن أن يعيش في الفراغ ولا يمكن أن يستمر من دون حكومة، وإن وجود حكومة هو الأساس ولا بديل عنه، والمجلس النيابي ليس بديلاً، كما رئيس الجمهورية ووحكومة تصريف الأعمال. تشكيل الحكومة هو الأساس لحلّ ومواجهة المشاكل في البلد سياسياً وأمنياً. ونحن نتصرّف على أن تشكيل الحكومة هو من أوجب الواجبات، ومصلحتنا في وجود حكومة قادرة، قوية، فاعلة، مسؤولة، تعالج أزمات البلد وتواجه التحديات، لأننا لا نريد الدويلة بل الدولة.
وتابع: سنواصل بذل جهودنا عبر الخليلين والأخلّاء ولن نيأس، ولن نتوقف، ولكن لسنا في وارد الضغط على أحد. نحن نحترم حلفاءنا ونتناقش مع حلفائنا ونتحاور مع حلفائنا ونتوصل إلى نتائج، لأنه في نهاية المطاف سنصل إلى النتيجة المطلوبة. الحوار والتفاهم والجهد السياسي هو الذي يمكن أن يوصل إلى نتيجة، معلناًُ أن الرهان على حكومة تكنوقراط ساقط، لأنه لا أحد موافق عليه من كل الأغلبية الجديدة، ومعروف ان طرح حكومة التكنوقراط جاء من عند الأميركيين وجاء من عند تيار «المستقبل»، قائلاً إن خيار التكنوقراط لا ينجح أصلاً في بلد مثل لبنان قائلاً: نريد أن نذهب إلى حكومة سياسية محمية قادرة على أن تتحمل المسؤولية.
كما قال: «اننا ندعم مبادرة الرئيس نبيه بري في تفعيل المجلس النيابي وسنشارك في جلسات الهيئة العامة وفي التفعيل، لأنه لا يجوز أن تتعطل الأمور نتيجة هذا الخلل القائم». صواريخ المقاومة وقال نصر الله «بالأمس نتنياهو زادنا قناعة بصواريخنا، وما قاله يجب أن يكون رسالة لكل الذين يناقشون في سلاح المقاومة ورسالة إلى طاولة الحوار. من كل لبنان، من أي شيء يخاف نتنياهو؟ يخاف من هذه الصواريخ، وأنا أقول له: هذه الصواريخ ليست 12 ألفا، معلوماتك قديمة التي ذكرتها أمس في الكونغرس، كان يجب أن يزيد العدد، هذه الصواريخ موجودة وسوف تبقى موجودة وسوف تبقى فعّالة وسوف تحمي لبنان وسوف تبقى حاضرة في معادلة المنطقة ولن يستطيع أن ينتزعها أحد لا في لبنان ولا في العالم.
صواريخنا اليوم التي تحدث عنها نتنياهو في الكونغرس هي أعراضنا، هي دماؤنا، هي أموالنا، هي كرامتنا، هي عزتنا. هذه المقاومة ستبقى وفيةّ لأهدافها، وقد جاء زمن الانتصارات وولّى زمن الهزائم، النصر معقود في جبينكم ولقد رأيت بالأمس الهزيمة في جبين نتنياهو وأوباما. إسرائيل هذه التي قلت عنها في 25 أيار 2000 هي أوهن من بيت العنكبوت، والله بعد 11 سنة، بعد غزة وتموز، بعد مارون الراس ومجدل شمس، أمام مئات الشباب الفلسطيني الأعزل من السلاح، أمام شجاعته وجرأته وحماسته وجبن الجنود الإسرائيليين مجدداً أقول لكم: والله إن إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت. فاذا كان عدة مئات من الشباب الفلسطيني في مارون الراس ومجدل شمس أرعبوا إسرائيل التي اعترفت بالفشل الكبير، أعادت النظر بكل إجراءاتها.
وقال نصر الله: تصوروا أن نأتي عدة ملايين من الفلسطينيين واللبنانيين والسوريين والأردنيين والمصريين، عرباً ومسلمين من كل دول العالم، نجتمع على كل الحدود مع فلسطين المحتلة في وقت واحد ونريد أن نعبر السياج، ماذا تصنع إسرائيل؟ أوباما ماذا يفعل؟ لكن هذا يحتاج إلى قرار كبير وإلى إرادة كبيرة مثل إرادة الشباب الفلسطينيين والسوريين الذين كانوا في مارون الراس ومجدل شمس. وقال إنه ومن كل ما يجري من حولنا، نرى أننا أقرب ما نكون إلى الانتصار، وإلى تغيير المعادلات، وإن الهجوم الأميركي الإسرائيلي المضاد على المنطقة وشعوب المنطقة لن يؤدي إلى نتيجة






__________________
آخر مواضيعي

0 لبنان ومخيماته يبدأون التحرّك انتصاراً لأهل فلسطين وعاصمتها القدس
0 إضـراب عـام اليـوم في الثانويات والمهنيات و«اللبنانية»
0 صور جديدة لطلاب ستار اكاديمي
0 اليك بعض الوصفات لتخفيف تساقط الشعر!
0 لماذا يحيكون الشائعات حول فيروز الرمز ؟

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إلغــاء عــرض «صنع في سوريا» عبر «الجزيرة»! Honey Girl أخبار فنانات وفنانانين لبنان والعالم 1 05-28-2011 05:08 PM
أردوغان للأسد: حريصون على العلاقة الاستراتيجية مع سوريا Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 05-28-2011 03:14 PM
ضغوط غربية تبعد سوريا عن مجلس حقوق الإنسان Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 2 05-13-2011 12:58 AM
عبد الله: الفلسطينيون حريصون على أمن لبنان Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 12-12-2010 04:53 PM
«حزب الله» يدعو إلى الاستمرار بالاستقرار: حريصون على التعاون لكي تنجح الحكومة Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 2 12-22-2009 11:36 PM


الساعة الآن 07:30 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
© جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ليب مون قمر لبنان 2016.