مؤتمـر«تيـد أكـس رام اللـه» يضـع فلسطيـن فـي قلـب لبنـان - منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان
Loading...
اختر لونك المفضل


قديم 04-18-2011, 06:02 PM   #1
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,303
افتراضي مؤتمـر«تيـد أكـس رام اللـه» يضـع فلسطيـن فـي قلـب لبنـان

لم يمنع الواقع الفلسطيني الصعب مؤتمر «تيد أكس رام الله» من أن يبصر النور، فاحتضنته مدينة بيت لحم أمس الأول، بسبب صعوبة الوصول الى رام الله، وبُثّت فاعلياته، للمرة الأولى، في ثلاث مدن في وقت واحد، هي: رام الله وعمان وبيروت. ونجح المؤتمر في استقطاب أكبر عدد ممكن من المشاركين خلال نهار كامل، على الرغم من أنه أقيم في مدينة تسمّى «إسرائيلية»، يصعب على عدد كبير من الفلسطينيين الدخول إليها. كما تميز المؤتمر المتفرع عن مؤتمر «تيد» العالمي، بتركيزه على اللغة العربية واللكنة الفلسطينية، علماً بأن مؤتمرات «تيد أكس» التي عقدت في الدول العربية سابقاً، لم تتضمن خطابات باللغة العربية.
فعلى مسرح قصر المؤتمرات في بيت لحم، وعلى مسرح «دوار الشمس» في بيروت، وداخل إحدى قاعات فندق «لاندمارك» في عمان، اعتلت مجموعة من المتحدثين، من رواد الفكر والابتكار، المنبر وتحدثوا عن مبادرات تعبّر بشكل دقيق عن الواقع الفلسطيني، كما تلوا قصصًا ملهمة عن فلسطين. وبعد كل كلمة، كان يعلو صوت التصفيق في الأمكنة الثلاث، وكانت الدموع تُذرف سوياً عند سماع بعض القصص المؤثرة عن فلسطين المحتلة. وأكثر المواقف تأثيرًا حلّت مع توجيه المحامية الناشطة الفلسطينية هويدا عراف تحية الى روح الناشط في حملة التضامن مع الفلسطينيين الصحافي الايطالي فيكتوريو اريغوني، الذي تم إعدامه في غزة منذ يومين على أيدي جماعات سلفية. وللمناسبة، تمّ عرض فيلم قصير عن تجربة أريغوني الانسانية في غزة، على إيقاع لحن أغنية «أناديكم» للفـــنان أحمد قعبور، علماً أنها كانت أغنيته النضالية المفــضلة.
يُذكر أن عدداً كبيراً من المشاهدين حول العالم تابعوا فعاليات المؤتمر عبر موقعه الالكتروني، وقد شهد موقع «تويتر» تفاعلاً كـــبيراً من قبل المسجلين لمتابعة المؤتمر، حـــتى سجّل المؤتمر أعلى ثالث نسبة مشاركة عالميًا عبر موقع «تويتر».
في بيروت: من المخيم إلى العالم
انطلقت أعمال المؤتمر عند التاسعة والنصف صباحًا، واختتمت عند السادسة مساء. وقبل بدء المشاركة في المؤتمر، طلب من كل زائر أن يختم شعار المؤتمر «أكس» على يده.
وفي بيروت، حضر عدد كبير من المهتمين الى مسرح «دوار الشمس»، واستعانوا بخدمات الترجمة الفورية من وإلى اللغتين العربية والإنجليزية.
قدّم المؤتمر الناشط الأميركي آدم شابيرو والمستشارة والمدربة على طرق التواصل عفاف الشوا. وشارك فيه متحدثان، هما مديرة مركز «الأمل» للمسنين في مخيم عين الحلوة أمل شهابي، والفنان التشكيلي الشاب الفلسطيني عبد الرحمن قطناني، وتم بثّ كلامهما في كل من رام الله وعمان. وتحدثت المخرجة والممثلة اللبنانية زينة دكاش عن تجربتها في سجن رومية، الا ان حديثها لم يبث بسبب اختيار متحدثين اثنين فقط من بيروت.
بداية، تحدثت شهابي عن تجربتها مع الاعتقال خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان في العام 1982، الذي علّمها الصبر وأمدّها بالقوة حين كانت فتاة في العشرين من عمرها، بحسب ما قالت. وشرحت شهابي عن عزمها إنشاء دار للمسنين في المخيم بعد إطلاق سراحها، ويهدف الى توثيق ذكريات المسنين حول النكبة. ثم سردت قصتها كوالدة تعيل أربعة اولاد، يعاني أكبرهم محمد من إعاقة جسدية لم تحوله الى عاجز، بل أصبح محترف رياضي شارك في بطولات عالمية عن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.
أما قطناني فروى حكاية بعنوان «63 عامًا من الزينكو»، لفت خلالها الى تجربته في مخيم شاتيلا الذي يقطن فيه، وتعبيره من خلال الرسومات عن الظروف الصعبة الذي يعيشها المخيم. فاستعمل في أعماله الفنية مواد المخيم كسقف بيت مصنوع من «الزينكو»، ومناشر الغسيل، وأشرطة الكهرباء، وسدات قناني المشروبات. وخلال عمله، انتبه إلى أن جمع تلك المواد معًا يكشف ان «الزينكو» يعيش مع الفلسطيني منذ تاريخ النكبة، بات يتحول الى رمز للجوء. فقرر قطناني حينها أن يصنع جميع المواد من «الزينكو». وخلص قطناني الى أنه «رغم الظروف الصعبة الذي يعشها الشاب الفلسطيني، يستطيع ان يبدع من بيئته ويحول المواد الصغيرة الى قطع فنية تؤكد على إبداع وقدرات أهالي المخيم».
بدورها، تحدثت دكاش عن تجربتها في سجن رومية التي بدأت في العام 2008، وعرضها لمسرحية « 12 لبناني غاضب» على مسرح السجن. وتوقفت دكاش عند الأحداث الأخيرة التي شهدها السجن، معربة عن أسفها لإحراق المسرح الذي يستدعي إعادة بنائه من جديد.
وتخللت برنامج المؤتمر في بيروت، فقرات فنية قدمتها كل من فرقة «كراب»، و»كتيبة 5»، بالإضافة الى عرض لأسامة عبد الفتاح وليزات شحادة.
«نحتاج الى قصص ملهمة لنغيّر حكاياتنا»
في بيت لحم، قدّم المؤتمر كلّ من المحامية الفلسطينية هويدا العراف، وجميل أبو وردة الذي قام بتفعيل جولة «محور الشر» في الشرق الاوسط، وخالد السبعاوي، وهو أول مهندس طاقة جوفية حرارية معتمد في منطقة الشرق الأوسط.
ومن بين المتحدثين، القانوني رجا شحادة الذي تطرق إلى طفولته في فلسطين المحتلة، و»اختيار حرية التعبير لتحقيق ما أريد بدلًا من أن أٌقاد من القوات الاخرى». ولفت رجل الأعمال الفلسطيني سام بحور الى «قوة الانترنت التي أصبحت وسيلة للتواصل العالمي»، مؤكدا على «أننا أظهرنا الى العالم كيف أن الفلسطينيين هم بمساواة مع الآخرين في هذا العالم». أما المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «أرامكس» فادي غندور فقد أكد على أن «الأطفال العرب يقرأون القصص ست دقائق خلال السنة، في حين يقرأ بقية الأطفال القصص ألف ومئتي دقيقة سنويًا».
بدورها، أشارت مديرة قسم تطوير الأعمال الجديدة في شركة «غوغل» جزيل كوردستاني الى أنها «تعلمت أن التغيير يأتي من القمة، وأن شبكة الانترنت وفرت حافزا للناس للتعبير عن أنفسهم بشكل علني».
وتحدثت المخرجة السينمائية جوليا باشا عن تجربتها مع أخراج فيلم «بودرس»، وخلصت الى أنه «نحتاج الى قصص ملهمة لنغيّر حكاياتنا».
وأكد الرئيس والمدير التنفيذي لجمعية «إغاثة أطفال فلسطين» ستيف سوسبيان أن «عرض قصص ملهمة عن أطفال غزة يتطلب الكثير من الشجاعة».
من جهته، عرض الكاتب محمد الدهشان عن تجارب المتظاهرين المصريين في ميدان التحرير، معتبراً الى ان «المرحلة المقبلة ستكون أفضل».
وأمل المفكر منير فاشة ان «تكون الحركة الشبابية بركة على الوطن العربي» ، كذلك، تحدث عن التعليم العام وشبّه الصفوف بالأقفاص.
وتحدث المهندس المعماري والباحث أليساندرو بيتي عن الهندسة الاستعمارية في فلسطين المحتلة و»كيف يمكننا استعمال الهندسة غدًا». كما كانت كلمة لعميد كلية الحقوق والإدارة العامة في جامعة «بيرزيت» صالح جواد. أما الناشطة شيرين الاعرج فقدمت تجربتها في قريتها الولجة في قضاء بيت لحم. وعرض مدير الاستراتيجيات الإبداعية في شبكة «خرابيش» وائل عتيلي تجـــربته مع «خــــرابيش» وإدارته للأعمال بشكل مختلف. كما عرض بعــض الرسوم المتحركة عن الرئيس الليبي معمر القذافي.
وتكلمت الناشطة في مجال حقوق الإنسان أليس والكر، عن فلسطين، والحرية، وروح القدرة على الصبر. وقالت: «لم استطع تحمل المنظر، في المرة الأولى التي رأيت فيها منزلًا مدمرًا». أما المعمارية الفلسطينية سعاد العامري فدعت الى «حب كل ما نفعله بحياتنا»، ونصحت بـ»احتضان الخسارة وعدم جعلها تأكلنا». كما كانت كلمة لأخصائية علم النفس ليلى العطشان.
وضمن الفقرات الفنية في بيت لحم، غنّت الفنانة والملحنة الفلسطينية ريم البنا «يا طالعين»، وأهدتها الى جميع الأسرى في سجون الاحتلال. وكانت هناك فقرات أخرى مع فرقة «دم»، وهي أول فرقة «هيب هوب» فلسطينية، ومع الشاعر والأديب مارك غونزالس.
وفي عمان، قدمت المؤتمر الناشطة عروب صبح، وتحدثت خلاله يارا شعبان عن تاريخ « تيد»، وكانت كلمة للمخرج السينمائي محمد حشكي. كما عزف حليم خطيب على القانون.






__________________
آخر مواضيعي

0 «جمعية مدربي تطوير الذات»
0 «الرجال لا يولدون بـل يُصنعون»
0 لماذا تحمر الوجوه عند الشعور بالخجل ؟؟
0 رمضان فى مصر .. أحمد عزت
0 ملف كامل عن كل ما يخص الشعر , قواعد وارشادات

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اعتصـام فـي صـور للمطالبـة بالاعتـراف بدولـة فلسطيـن Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 4 08-14-2011 03:28 AM
الأسـد يضـع حـجـر الأسـاس لـري سـلة سـوريا الغذائيـة Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 03-08-2011 02:51 PM
العبارة الأخيرة لقبطان طائرة السليمانية: «واو يـا اللـه.. يـا اللـه» Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 02-14-2011 08:12 PM
مؤتمـر «حزب اللـه» يجـدد الولايـة... والأولويـة لحفـظ المقاومـة Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 11-24-2009 03:00 PM
المعاكسه.... قلـة ادب ولا فـــن.... يلا نشوف‏ moon-light نكت لبنانية Lebanese Jokes 8 07-02-2009 06:50 PM


الساعة الآن 09:59 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2023, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
© جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ليب مون قمر لبنان 2016.