المنظمات الشبابية في لبنان تسعى إلى «التغيير».. بلا ثورة - منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان
Loading...
اختر لونك المفضل


قديم 03-08-2011, 03:08 PM   #1
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,302
افتراضي المنظمات الشبابية في لبنان تسعى إلى «التغيير».. بلا ثورة

أثبتت ثورتا تونس ومصر الدور الأساسي الذي يمكن الشباب أن يؤدوه في معركة التغيير السياسي في العالم العربي، وقدرتهم على المساهمة في تطوير مجتمعاتهم. فقد خرجوا من بيوتهم إلى الشارع، بإصرار على عدم العودة إليه قبل تحقيق المطلب الواضح المحدد: إسقاط النظام. وها هو الشعار ينسحب على ليبيا التي يمارس دكتاتورها أشنع الجرائم بحق الشعب، ضد مطلب شبابه.
أما لبنان فلا يبدو أن شبابه يسعون الى التغيير أيضاً، ولو أنّ تركيبته السياسية تختلف عن أنظمة الدول العربية الواضحة في دكتاتوريتها. هنا، حيث يتكاثر الزعماء والقادة، وتتعدد الطوائف والأحزاب، وتتعدد تبعاً لها الآراء والتجاذبات، تنصرف المنظمات الشبابية عادةً لترجمة أفكار قادتها على الأرض، فتكون الصدى لصوته في حركتها العامة.
يرفع المسؤولون في المنظمات الشبابية في لبنان مواقفهم الداعمة لانتفاضة الشعوب العربية وانتصار الثورات التي أطاحت حتى الساعة رئيسين حكما ردحاً من الزمن: الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، والرئيس المصري حسني مبارك.. وعند العودة إلى لبنان، يتجزأ الحديث، وتُستدعى التجارب مع «الثورات الصغيرة» منذ إساقط اتفاق 17 أيار، وحتى اغتيال الرئيس رفيق الحريري في العام 2005.
تغيير النظام.. الطائفي
يرحب الأمين العام لـ»اتحاد الشباب الديموقراطي» عمر ديب بثورات تغيير الأنظمة العربية، لأن «شعاراتها حددت الإصلاحات التي ثار الشعب من أجلها». ويرى ديب أن «هذه الحركة شعبية بامتياز، بعدما خرجت الى الشارع بإرادة الشعب، ومن دون أي تخطيط أو تحريك خارجي، فقد خرجت نتيجة قمع الأنظمة الدكتاتورية لشعوبها».
وبرأي ديب، يستدعي الوضع في لبنان ثورة تغيير «مع أخذ اختلاف تركيبة النظام اللبناني بالاعتبار، وعدم وضوح أين يكمن مركز القوة فيه». من هنا، يدعو ديب الى «التركيز على القضايا الاقتصادية، والمطالبة بألا تعتمد الدولة في مصادرها على الضرائب التي يدفعها الشعب». ومع ذلك، يرى أنه «من المستحيل في لبنان توحيد المطالب المعيشية في ظلّ وجود النظام الطائفي».
وحول الحملات الداعية لإلغاء النظام الطائفي على موقع «فايسبوك»، يلفت ديب الى «غياب التنسيق بين هذه المجموعات لحشد أكبر عدد ممكن من المؤيدين لها». ويؤكد أن «الاتحاد يسعى اليوم إلى التواصل مع هذه المجموعات والتنسيق معها لتعريف أكبر عدد ممكن من اللبنانيين على الحملة والمطلب».
«القوات اللبنانية خاضت ثورتها»
انطلاقاً من بيت الشعر «إذا الشعب يوماً أراد الحياة / فلا بد أن يستجيب القدر» من قصيدة «إرادة الحياة» للشاعر التونسي الراحل أبو القاسم الشابي، يرى نائب رئيس مصلحة الطلاب في «القوات اللبنانية» طوني درويش أنه «لا يمكن حكما دكتاتوريا أن يدوم إلى الأبد». ويلفت إلى أن الثورات العربية تجسّد «خروج الشعوب المكبوتة لسنوات طويلة نحو الحرية، للمطالبة بحقوقها المسلوبة».
وعن إمكانية إحداث ثورة تغييرية في لبنان، يعتبر درويش أن «هناك ثورة قد حصلت في لبنان»، قاصداً بذلك «ثورة الأرز التي نجحت في العام 2005 في طرد الوجود العسكري السوري من لبنان، بعد فترة طويلة من الاحتلال». على الرغم من ذلك، لا يعتبر درويش أن «ثورة الأرز قد انتهت نظراً لوجود توابع للنظام السوري في لبنان». ويكون الحل بالنسبة إلى درويش حين «يكون الجميع متساوين، لأنه لا يمكن بناء دولة في ظل وجود دولة أخرى في البلد». وعن حملة إلغاء النظام الطائفي في لبنان التي أطلقتها مجموعة من الناشطين على موقع «فايسبوك»، يقول درويش إنه «من المستحيل التفكير بالعلمانية قبل إلغاء الطائفية من النفوس، والعقول، والنوايا».
«الاشتراكي» هجر ثورته
يشيد مسؤول الجامعات الخاصة في «منظمة الشباب التقدمي» باسل العود بـ»موجة التغيير الجدية في بعض الدول العربية»، لافتاً إلى أن «هناك من يصنع الثورة، وهناك من يستفيد منها». ويؤكد العود «وعي الشعوب التي نزلت الى الشارع لإصلاح الفساد داخل الدولة»، مستندًا إلى مثال مصر، وتحديداً حين رفع المتظاهرون في ميدان التحرير شعار «الشعب يريد بناء النظام». أما على مستوى لبنان فيؤكد العود أن «فكرة الثورة غير واردة هنا، فقد خرجنا مؤخراً من ثورة الأرز التي شاركنا بها، والتي للأسف كانت سياسية ولم تحقق شيئاً على المستوى المطلبي». ومع ذلك، يؤكد العود أن «الحزب التقدمي يطالب منذ فترة طويلة بإلغاء النظام الطائفي ويشارك في كل التحركات الداعمة له»، مذكراً بأن «إلغاء الطائفية كان مطلبا أساسيا للشهيد كمال جنبلاط، منذ تأسيسه الحزب».
«أمل»: نعم للثورة في ليبيا
يؤيّد مسؤول مكتب الشباب والرياضة المركزي في «حركة أمل» يوسف جابر «كل تغيير يقوم به الشباب، فهو ثورة وثروة لوطنهم ليعبروا به نحو الافضل، ويشاركوا في التظاهرات لإسقاط الأنظمة». ويعتبر أن «الشعب طالب بحقوقه في اعتصام سلمي وهادئ، واستطاع من خلال هذه الوسيلة تحقيق نتيجة جيدة وإيجابية». ويشدّد جابر على دعمه للمتظاهرين في ليبيا اليوم «ضد الحاكم الطاغية معمّر القذافي». أما في لبنان فيطالب بتغيير النظام الطائفي «الذي كان الرئيس نبيه بري أول من دعا له». كذلك، يؤكد جابر «دعم حركة أمل لمشروع مشاركة الشباب في العملية السياسية في لبنان، وخفض سن الاقتراع الى سن الثامنة عشرة».
العونيون: في حالة ثورة منذ 1989
يرى رئيس لجنة الشباب والشؤون الطالبية في «التيار الوطني الحر» ماريو شمعون أن «ثورات التغيير التي تحصل اليوم، ناتجة من تراكم كبت الشعوب في ظل غياب الديموقراطية». ويعتبر أن «الشعارات التي رفعت في مصر وتونس عبّرت عن أوجاع الناس الذين لم يتمتعوا بحسّ الحرية في حياتهم». وعن تداعيات هذه الثورات على الوضع اللبناني، يؤكد شمعون أن «التيار الوطني الحر قد شارك في عدة ثورات بدءاً من العام 1989 حين ترأس الجنرال ميشال عون الحكومة العسكرية الانتقالية، مرورًا بالثورة ضد العمالة والإقطاع إثر نفي عون إلى فرنسا، وصولاً الى ثورة الرابع عشر من آذار 2005 ضد الاحتلال السوري، فثورة العام 2006 ضد رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة والسياسة الحريرية». ويشير شمعون الى انه «لطالما كان التيار شريكاً في الثورة المعارضة، ونحن اليوم نشهد المرة الأولى منذ العام 2005، التي يؤيد فيها التيار الحكومة ولا يعارضها».
المستقبل: «ربيع بيروت» كثورة مصر
أما تيار «المستقبل» فهو «مع أيّ تحرّك ديموقراطي سلمي، يقوم به الشباب للمطالبة بالحرية والديموقراطية»، حسبما يؤكد منسّق الإعلام في قطاع الشباب في «تيار المستقبل» الزميل عبد السلام موسى. ويؤيد «المستقبل» التحركات الشعبية «لأنها لا تحمل عناوين سياسية، ونابعة من معاناة الشعوب». كما يلفت موسى الى أن «للتيار تجربة مع ثورة ربيع بيروت ضد الاحتلال السوري في العام 2005، وهي تشبه بمفهومها إلى حدٍّ ما الثورة التي اندلعت في مصر».. ولكن، يشدّد موسى على أن «ثورة الأرز استهدفت النظام السوري وليس النظام اللبناني».
وبما أن «تركيبة المجتمع اللبناني تختلف عن الدول العربية»، يرى موسى أن «لبنان يحتاج إلى تفعيل العمل بالآليات الدستورية لإحداث تغيير جذري». ويسأل: «هل نستطيع بسهولة تجاوز الواقع الموجود في البلد، إذا كانت هناك إمكانية لتطبيق مشروع إلغاء الطائفية؟».
«حزب الله»: لا داعي للثورة
برأي المسؤول التربوي المركزي في التعبئة التربوية في «حزب الله» يوسف مرعي، «يجب ألا تكون الحكومة أو النظام في جهة، والشعب في جهة ثانية.. وحين لا يتيسّر ذلك، فمن حق الشعب أن يطالب بالتغيير». ويستعين مرعي بثورة مصر كنموذج عن «نظام حاكم يمثل إرادة خارجية تعتبر ركيزة من ركائز مشروع أميركي، بخلاف قومية الشعب المصري المعروف بتضامنه مع القضية الفلسطينية، ووطنيته». ويعود مرعي إلى العام 1983 واتفاق 17 أيار الذي أبرمه الرئيس الأسبق أمين الجميل مع إسرائيل، ليؤكد على «شعورنا بالانتفاضات التي تحصل اليوم، بعدما قامت المقاومة بمثابة انتفاضة على التحالف مع العدو لإسقاط هذا التحالف».
ولكن، هل يجد «حزب الله» ضرورة لإحداث ثورة في لبنان؟ الإجابة: لا. إذ يؤكد مرعي أنه «لا ضرورة للثورة في لبنان، فنحن نأخذ بعين الاعتبار موضوع السلم الأهلي، بعدما عشنا مأساة الحرب الأهلية، كذلك النظام التعددي والتنوعي حيث يحق لجميع الأطراف المشاركة بما ينسجم مع نشأتها وتطلعاتها». ألا يحتاج لبنان إذاً إلى تغيير في نظامه؟ يجيب مرعي: «يكون التغيير في تطوير النظام، وإصدار قوانين انتخابية جديدة، وإشراك الشباب في العملية السياسية».






__________________
آخر مواضيعي

0 بذور الرُمان تقوي طلق الولادة
0 ما هو السبب وراء النسيان؟!
0 مهرجانات بيت الدين تبدأ في 10 حزيران
0 العاصفة عائدة
0 مبروك للزميلة رانيا شهاب وعريسها الزميل سمير ساعاتي

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفيس بوك.. أحدث وسائل المنظمات الحقوقية Honey Girl منتدى الفيس بوك FaceBook 4 03-21-2011 09:22 PM
«الأيام العالمية للخدمة الشبابية» Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 02-05-2011 04:03 AM
أبادي لـ«السفير»: إيران تسعى لاستقرار لبنان.. والتهدئة ستعقب زيارة نجاد Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 10-06-2010 08:25 PM
باقة مميزة من الازياء الشبابية moon-light منتدى قمر لبنان العام 20 11-14-2009 11:12 PM
بري: أي ثورة أرز وأي دولة يريدون وهل تقبل إسرائيل بحياد لبنان؟ Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 04-21-2009 11:50 AM


الساعة الآن 06:18 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
© جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ليب مون قمر لبنان 2016.