«شباب لبنان.. نحو الوطنية»: حركة طالبية تتبنى عقيدة الجيش! - منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان
Loading...
اختر لونك المفضل


قديم 10-12-2010, 07:31 PM   #1
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,302
افتراضي «شباب لبنان.. نحو الوطنية»: حركة طالبية تتبنى عقيدة الجيش!


منصة «عسكرية» تروّج للجمعية في «الأميركية» الاسبوع الماضي

«شباب لبنان.. نحو الوطنية» هم مجموعة طلاب ينظرون إلى المؤسسة العسكرية بصفتها «المؤسسة الوحيدة الصامدة في مواجهة الاجتياح الطائفي في لبنان، فتستحق أن يساندها الشعب اللبناني». وأعلنوا هدفهم: دعم الجيش اللبناني.
منذ أشهر معدودة، بدأ تسعة أعضاء العمل على تأسيس هذه الحركة. إلا أنها تنامت بسرعة، باتوا ينتشرون في جامعات لبنان كلها، ويقدرون عددهم بالآلاف. حالياً، هم يجهزون لإطلاق الحركة رسمياً خلال الأسابيع المقبلة، ويركز برنامج عملهم بالدرجة الأولى على «تنشئة وطنية» يقولون إنها «نائمة، أو ميتة منذ فترة».
يشير أحد «شباب لبنان» الاختصاصي النفسي مروان لحود إلى أن «الحركة تملك رؤية واحدة للوضع الراهن المبني على الانقسام السياسي الحاد، الطائفي، المذهبي، بالإضافة إلى استشراء الفساد، وانتشار المخدرات. نسعى إلى تغيير هذا الواقع تبعاً للثوابت الوطنية، لنصل إلى مجتمع لبناني يكون الوطن فيه يعني الأمان». أما تجسيد هذا السعي فيكون من خلال محاضرات تثقيفية ينفذونها «بالتعاون مع الجيش اللبناني».
يختصر لحود إيمان الحركة بكلمة واحدة: «العدل، أن يكون السيد في المجتمع اللبناني، وقيمته تعلو كل القيم، لتسود المساواة في الحقوق والواجبات، وتكافؤ الفرص للجميع جندرياً وطبقياً».
لا يعني ذلك أبداً أن تحرك هذه المجموعة يتسم بالطابع السياسي، فيوضح أحد أعضائها المؤسسين علاء عز الدين، وهو طالب في اختصاص الكيمياء في الجامعة الأميركية في بيروت، أن «آمنا بالجيش لأنه خارج عن السياسة، وتماهينا معه لأننا نريده في مواجهة العدو الإسرائيلي والإرهاب والفساد. ونحن نسعى إلى إخراج الشباب من الأطر الحزبية والطائفية وجعلهم قوة اعتراض وتغيير في المعادلة». يساهم في تحقيق ذلك، بحسب عز الدين، تنفيذ زيارات دورية إلى مواقع الجيش وإنشاء مخيمات ترفيهية وتثقيفية هادفة بالتعاون مع الجيش اللبناني، وإطلاق محاضرات في الجامعات والمدارس يلقيها ضباط الجيش، وأساتذة جامعيون واختصاصيون: «لأن عملية التماهي مع الجيش اللبناني هي أعلى درجات الوطنية».
لكن، هذا الإيمان المطلق بالقوة العسكرية الرسمية لا يرتبط بالنسبة إلى الحركة بالنقاش الدائر حول كون الجيش الجهة الوحيدة المسؤولة عن الدفاع عن الوطن. فيقول لحود: «تكفل الأمم المتحدة حق المقاومة وتشرعه، ونحن ننظر إلى الهدف البعيد، وهو مقاومة عدونا الواحد: إسرائيل، بغض النظر عمن يقاومه، ويجب ألا نغفل أن الحكومة اللبنانية أكدت في بيانها الوطني على ثلاثية الشعب - الجيش - المقاومة».
لكن، لماذا هذا الارتباط المباشر الذي تبديه حركة طالبية مدنية معنية بالعدل، تجاه الجيش؟ يقول لحود: «نحن نتبنى عقيدة الجيش، ولسنا محسوبين على الجيش






__________________
آخر مواضيعي

0 توقعات برج الدلو 2010 للفلكي ياسر الداغستاني
0 نصف المراهقين الإسرائيليين لا يريدون الطلاب العرب في صفوفهم
0 الأسد: التدخل الخارجي يستهدف تقسيم المنطقة
0 10 أسباب لتناول الحليب ومشتقاته , اليكم المزايا الهامة :
0 اليورو في أدنى مستوياته

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مصر: 21 حركة تتبنى اقتحام سفارة إسرائيل Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 09-15-2011 09:07 AM
إطلاق «جمعية شباب لبنان نحو الوطنية» Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 11-20-2010 07:11 PM
1 آب عيد الجيش اللبناني..تسلم يا عسكر لبنان عشتم وعاش لبنان Honey Girl منتدى قمر لبنان العام 11 08-23-2010 06:07 AM
الأسد لوفد الطاشناق: مستعدون لمساعدة لبنان وأحزابه الوطنية LebMoon أخبار لبنان والعالم اليومية 1 12-03-2008 10:15 AM
الأسد لوفد الطاشناق: مستعدون لمساعدة لبنان وأحزابه الوطنية الساعية إلى وحدته الداخلية Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 12-02-2008 11:15 AM


الساعة الآن 06:10 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
© جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ليب مون قمر لبنان 2016.