نصر الله: المحكمة تستهدف المقاومة... وبلمار والأمم المتحدة يحميان شهود الزور - منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان
Loading...
اختر لونك المفضل


العودة   منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان > الأقسام العامة > أخبار لبنان والعالم اليومية
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-11-2010, 02:17 AM   #1
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,302
افتراضي نصر الله: المحكمة تستهدف المقاومة... وبلمار والأمم المتحدة يحميان شهود الزور

قال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان القاضي دانييل بلمار والامم المتحدة يحميان شهود الزور، سائلاً «هل التقرير الظني يوصل إلى الحقيقة أو يوصل إلى الضلال والضياع، والتزوير، وإلباس الجريمة إلى من لم يرتكبها، والى تبرئة القاتل وتجريم الصديق والأخ بغطاء ومطالبة وتأييد من بعضكم»؟
واعلن نصر الله ان الموقف الذي اتخذه وزراء كتلة التنمية والتحرير بخصوص بت الحكومة في موضوع الشهود الزور هو موقف كل وزراء المعارضة، مضيفاً أنه «يجب أن يبت هذا الأمر في الجلسة المقبلة من أجل المصلحة الوطنية». كما قال ان حزب الله لو كان يريد الانقلاب لقام به في العام 2005 أو بعد نهاية حرب تموز 2006، مجددا اتهامه اسرائيل بتنفيذ جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ومعتبراً «ان التحقيق سياسي منذ البداية وهو يريد اتهام المقاومة». أما بخصوص زيارة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد فقال نصر الله إنها بناء على دعوة رسمية من الرئيس ميشال سليمان ويجب ان يتم التعاطي معها بناء على هذا الاساس.
وتحدث نصر الله عبر الشاشة أمس الاول السبت في حفل اختتام «حملة الشجرة الطيبة» الذي اقامته مؤسسة «جهاد البناء» في قاعة «السيد عباس الموسوي» في مجمع القائم في الرويس. واستهل كلامه بالتحدث عن حملة التشجير حيث قال إنها مسألة وطنية كبرى وهي بحاجة إلى مشاركة وتعاون وحضور الجميع في الميدان، ولا يمكن أن يقوم به طرف واحد وإنما يجب أن نتعاطى مع هذا الأمر على أنه أمر كبير ووطني ومهم ويحتاج إلى تضافر كل الجهود. كما اشار إلى مخاطر التصحر معتبرا ان التشجير جزء من الأمن القومي اللبناني فالطبيعة تعطي ميزات دفاعية أحياناً مهمة جداً قد لا يستطيع أن يوفرها الإنسان من خلال ما يملكه من إمكانات وأدوات. وقال إن «ما عملناه بالشجرة الرقم مليون هو توجيه الرسالة التالية: في ما بيننا كانت هناك عدة خيارات لزراعة الشجرة. منهم من قال ازرعوا الشجرة في الأمانة العامة أو في مليتا أو عند روضة الشهيدين. على كل حال الفكرة التي انتهينا إليها أن نزرعها أمام البيت الذي هدمته إسرائيل في حرب تموز».
زيارة نجاد
وعن زيارة نجاد، قال نصر الله إنه «يأتي كرئيس للجمهورية الاسلامية وكممثل للثورة الاسلامية ولا يعبر فقط عن فترة رئاسته وإنما يعبر عن تاريخ الجمهورية والثورة منذ انتصارها على نظام الشاه عام 1979».
وقال إن وجود نجاد في الرئاسة «ساعد كثيراً على أن يكون مستوى الدعم الإيراني لحركات المقاومة في المنطقة أكبر بكثير، وخصوصاً في مرحلة حرب تموز في لبنان وحرب غزة بعد ذلك».
وتابع إنه في خلال حرب تموز 2006 طلب حزب الله من الايرانيين «مالا حتى حين تتوقف الحرب فلدينا برنامج يجب أن نبدأ به سريعاً، بعيداً عن البيروقراطية. وقد يأتي أحد ويعترض بأن يقول إن المال كان يجب أن يعطى للدولة، فلو أعطي للدولة فإن مصير بعضه سيكون بالحد الأدنى كمصير بعض الهبات الكريمة من المملكة العربية السعودية ودول عربية أخرى. وكنا نعرف أن الناس في يوم الاثنين في 14 آب سيعودون قوافل. وبالفعل الرئيس أحمدي نجاد لبى بسخاء».
وعرض نصر الله ما قدمته ايران من مساعدات على كافة المستويات من دون أن يذكر المبالغ المدفوعة قائلا «انها أرقام مالية كبيرة جداً قدمتها الجمهورية الإسلامية مباشرةً بالتعاون مع الدولة أو من خلالنا أي من خلال حزب الله والمؤسسات التابعة لحزب الله، وما زالت تقف إلى جانبنا. وبطبيعة الحال الدولة التي تقف إلى جانب لبنان وشعبه في مواجهة أصعب حرب على لبنان، بماذا يجب أن يُقابلها اللبنانيون حتى لو اختلفوا في السياسة المحلية؟ يجب أن يُقابلوها بالشكر والتقدير والاحترام».
وتابع نصر الله: الرئيس أحمدي نجاد هو ضيف الرئيس ميشال سليمان، وضيف لبنان الرسمي، هو لا يأتي إلى لبنان بدعوة من حركة أمل أو حزب الله بل من لبنان الرسمي، وعلينا جميعاً أن نحترم هذه الدعوة وأن نتعاطى بالأخلاق اللبنانية وحسن الضيافة اللبنانية وأن نكون كباراً في التعاطي مع مسائل بهذا الحجم. وأحب ان اطمئن اللبنانيين والسلطة السياسية والأحزاب السياسية الى أنه للأسف الشديد نحن نذهب لنطلب من الآخرين وهم يضعون علينا شروطهم ونحن نقبل بشروطهم، في الموضوع الإيراني هو يأتي ليعرض علينا ونحن «نتدلع عليه» ونضع عليه شروطاً. وهذا يعني أن الخلفية السياسية هي المتقدمة على كل قرار ونية لمساعدة لبنان وتقوية لبنان في أي مجال من المجالات. الآن تأتي الحكومة اللبنانية لتقول انها لا تقبل التسليح من إيران للجيش اللبناني، فلا أحد يحشركم ولا أحد يفرض عليكم شيئاً. أنتم تقولون: نحن لدينا مشكلة، لدينا نقص في التجهيزات ولدينا نقص في التسليح وتوضع علينا شروط وتوجد دولة محبة للبنان آتية لتقول: أنا حاضرة لأن أساعد، الا تريدون أن أساعدكم؟. لا داعي لأن يغضب أحد لان ايران ليست مستميتة لأن تأتي إلى لبنان ليكون لها موطئ قدم. إذا هنا أُناس يحبون إيران ويحترمونها، فسواء سلّحت الجيش أم لا فهذا لن يغير شيئأ من أن لها حضورا ولها احتراما ولها تقديرا على مستوى الساحة اللبنانية».
واضاف نصر الله: طبعاً الزيارة الرسمية هي على عهدة الدولة، اما الزيارة الشعبية، فحركة أمل وحزب الله دعَوا لاستقبال شعبي على طريق المطار وإلى احتفال جماهيري تكريمي في ملعب الراية في اليوم الأول. الرئيس أحمدي نجاد يُريد أن يذهب إلى الجنوب لزيارة شهداء قانا وزيارة بنت جبيل بما لها من رمزية في الصمود والتحرير والثبات والمقاومة وصنع النصر. وليس في البرنامج أن الرئيس أحمدي نجاد يريد أن يذهب إلى الحدود ويرمي حجراً، حتى يجعلوا من الموضوع قصة سياسية ودبلوماسية وإلى آخره، وأنا إذا سألني الرئيس أحمدي نجاد أقول له: «أنت ترمي حجراً؟ إنت ترمي أكثر من حجر».
القرار الظني
وعن موضوع القرار الظني قال نصر الله انه «واضح أن الاسرائيلي هو أول من بدأ بتوظيف ما يقال عن قرار ظني سيصدر عن بلمار».
واضاف: نحن كلنا نريد الحقيقة، فلا يتهمنّ أحد أحداً بأنه لا يريد الحقيقة، لكن ليس ما هو مزوّر باسم حقيقة. نحن نريد العدالة الحقيقية، وليس الظلم باسم العدالة. الطريق إلى العدالة هي الحقيقة، وبدون حقيقة هناك ظلم، مثل الظلم الذي طال سوريا والضباط الأربعة وآل عبد العال والكثير من الموقوفين وحلفاء سوريا خلال أربع سنوات، لأنه بني على غير الحقيقة. هل التحقيق الدولي بمراحله المختلفة حقيقة وصدق يوصلان إلى الحقيقة التي تؤدي إلى العدالة؟ أنتم ايها اللبنانيون عايشتم التجربة من أول رئيس لجنة تحقيق دولية إلى بلمار الآن، هذه التجربة عمرها سنوات، هل هذا التحقيق الدولي من خلال التجربة، من خلال الأداء، من خلال السلوك، من خلال التفاصيل، هل هذا يوصل إلى الحقيقة؟».
وتابع: «أنا أدّعي الحقيقة التي أفترضها والتي هي أن إسرائيل اغتالت الرئيس الحريري، إذا انكشفت فسوف تحدث تحولاً كبيراً ونوعياً وخطيراً في لبنان والمنطقة لمصلحة مشروع المقاومة والممانعة، لذلك نحن لدينا مصلحة كبيرة جداً في معرفة الحقيقة حتى لو لم نكن متهمين في القرار الظني المشبوه. التجربة التي رأيناها حتى الآن، تبدأ مثلاً من موضوع شهود الزور، التجربة مؤلمة جداً وكلكم عانيتم وعانينا. الرئيس سعد الحريري، مشكور على هذا الكلام الجيد والطيب الذي قاله في «الشرق الأوسط» انه هناك شهود زور خربوا العلاقات بين لبنان وسوريا. لكن هناك أناسا في لبنان حتى الآن ما زالوا ينكرون وجود شهود زور. لا يجب أن يخاف أحد من فتح ملف شهداء الزور وتوسيعه فسوف سيكونان لمصلحة القضية. هناك شهود زور بني على شهادتهم انقلاب وتوقيف أشخاص كبار ومشاريع سياسية كبرى في لبنان والمنطقة، وهناك أناس ربما كانت لديهم تحليلات أو معلومات أو ربما قدموا شهادات خاطئة بناءً على تحليل لم يبنَ عليها أي أثر. تريدون أن تضعوا هؤلاء مثل هؤلاء؟ كله قابل للنقاش. لكن هناك شهودا زورا قبل فيهم التحقيق الدولي ورتّب على شهاداتهم آثارا».
وسأل نصر الله اللبنانيين: هل هذا التقرير يوصل إلى الحقيقة؟ أو يوصل إلى الضلال والضياع، والتزوير، وإلباس الجريمة لمن لم يرتكبها، والى تبرئة القاتل وتجريم الصديق والأخ بغطاء ومطالبة وتأييد من بعضكم».
واضاف: لماذا يصرّ بلمار على ألا يسلم حتى جزءاً من إفادات شهود الزور، ويستأنف ثم يعود ليستأنف ثم يذهب ويستعين بالأمم المتحدة؟ لماذا تضطر الأمم المتحدة من خلال مساعدة الأمين العام القانونية الى أن تتدخل وتمنع تسليم إفادات أو بعض إفادات شهود الزور للواء جميل السيد، لماذا؟ ثم لاحقاً أمام الفضيحة يضطرون لأن يحاولوا لملمتها بالقول إن هذه مشورة وهذه وجهة نظر تقنية وليست تدخلاً سياسياً، بعد الفضيحة طبعا؟ لماذا هذا الإصرار على حماية شهود الزور من قبل بلمار والأمم المتحدة؟ ألا يحق لنا أن نسأل هذا السؤال؟ كنا نطالب بأن يحاكمهم. نحن عندما طلب منا شباب للتحقيق وقبل أن نرسلهم للتحقيق أرسلنا اخواناً جلسوا مع ممثل التحقيق الدولي في لبنان، وقد طلبنا منه عدة أمور. هناك أزمة ثقة وهناك عدة أمور إذا قمتم بها فسوف تعيدون الثقة، منها محاكمة شهود الزور. المدعي العام لم يدّعِ على شهود الزور والمحكمة لم تحاكمهم، وليس فقط انها لم تحاكمهم بل هي تحميهم اليوم. هناك عنوان جديد اسمه حماية بلمار لشهود الزور، حماية الأمم المتحدة لشهود الزور، غير الحماية الداخلية التي كانوا يتمتعون بها. لماذا؟ هل من يريد الحقيقة يفعل ذلك؟ اذا كنت لا تريد محاكمتهم فلا تحاكمهم، لكن أن تحميهم! دعنا نعرف ماذا قالوا، وعلى ماذا بني التحقيق، كيف تم تضليل التحقيق؟ هذا سؤال كبير ولا يملك أحد جواب عليه».
وتابع: نحن في لبنان طالبنا الحكومة اللبنانية بفتح ملف شهود الزور ومن صنعهم ومن فبركهم ومن يقف وراءهم لأن هذا يساعد على الحقيقة، ونحن لا نود الانتقام من أحد، نحن نريد أن نعرف كيف جرت الأمور. كُلّف وزير العدل ابراهيم نجار وبقي شهرا ونصف الشهر يعدّ الملف. المماطلة كانت واضحة. لا شك في أن خطوة الرئيس نبيه بري الأخيرة التي تمت بدون تنسيق مع المعارضة لأسباب تخص الرئيس بري، لكن المعارضة كلها تضامنت مع هذه الخطوة التي كانت موقفاً متقدماً وخلقت صدمة إيجابية في البلد وليس صدمة سلبية. الثلاثاء المقبل سيناقش الملف. جلسة مجلس الوزراء المقبلة يجب أن تبت هذا الموضوع والموضوع لا يحتاج لجلستين أو ثلاث أو أربع. جلسة واحدة، لأنه سؤال واحد، سؤال واحد وهناك جواب عليه واضح جداً، ويجب أن يحسم هذا الأمر بدون أي تردد وبدون أي مماطلة. والموقف الذي اتخذه وزراء كتلة التنمية والتحرير هو موقف كل وزراء المعارضة، التيار الوطني الحر وتيار المردة والطاشناق وكتلة الوفاء للمقاومة. لذلك، يجب أن يبت هذا الأمر في الجلسة المقبلة للمصلحة الوطنية. وبعد تحويل الملف إلى القضاء يجب أن نتابع جميعاً، أن لا تحصل مماطلة في القضاء وأن لا يدخل هذا الملف ليبقى عاماً وعامين وعشر سنوات. لأن هناك أناساً منذ الآن يقولون: لا نقدر على أن نقاضي شهود الزور ولا أن نحاكمهم إلا بعد صدور القرار الظني».
وقال: «قبل شهر رمضان قدمت معطيات وقرائن وشواهد. السيد بلمار أخذها من المدعي العام للتمييز وطلب بقية القرائن. افترض أنا لدي قرائن لا أريد أن أقدمها الآن لأحد. افترض انه لا يوجد لدي شيء غير ما قدمته في وسائل الإعلام. أليس ما قدمته في وسائل الإعلام كافياً؟ سؤال لطلاب الحقيقة: أليس ما قدمته كافياً ليذهب ويفتح مسار تحقيق على هذه الفرضية؟ لكن لم يقوموا بشيء ولم يحركوا ساكناً أبداً أبداً. الكلام أن القرار الظني سيصدر في كانون الأول، بدأ الوقت يضيق. أي جهود باتجاه الفرضية الإسرائيلية والقرائن التي تم عرضها والعملاء الذين تحدثنا عن اعترافاتهم موجودون في السجون اللبنانية، لم تجرِ أي خطوة أبداً تحت حجة: أعطنا بقية القرائن. هل قام القضاء اللبناني بإعادة فتح التحقيق مع العملاء الإسرائيليين الموجودين في السجون اللبنانية ليسألهم: عندما دخلتم وأدخلتم مجموعة كومندوس وبعد أسبوعين أخرجتموها، أي يوم هذا اليوم؟ هل قام بمراجعة لعمليات الاغتيال التي كانت تجري؟ معلوماتي إنهم لم يقوموا بشيء. إذاً، من الأداء، والسلوك الفعلي الحالي، لا يوجد أي مؤشر أن هذا الطريق وهو التحقيق الدولي يؤدي إلى الحقيقة. هذه استنتاجات، نحن لدينا كل الشواهد التي تقول إن التحقيق الدولي سياسي ومزوّر. وليس مسيّساً بل سياسي منذ البداية لبس لبوس القضاء. كل الشواهد والتجربة والقرائن تقول هذا».
وقال: في القرار الظني الذي تحدث عنه الإسرائيلي والأميركي والفرنسي والبريطاني ووسائل الإعلام وكثر من الشخصيات اللبنانية في مجالسها الخاصة والصحف وحتى من يتحدث عن أدلة القرار الظني المفترضة، اذا كان هناك شهود على القرار الظني، فما هي الضمانة بأن هؤلاء الشهود ليسوا شهودا زورا أصلاً؟ عندما نفذ التعديل على قانون المحكمة بطريقة تحمي الشهود. وبنتيجة التجربة السابقة من يقول إن القرار الظني الجديد ليس مبنياً على شهود زور؟ أنا لا اعلم، لكن كل المتداول في الصحافة العالمية أن السيد بلمار سيعتمد على دليل الاتصالات ويعتبره دليلاً ظرفياً يكفي بأن يوجه على أساسه اتهاماً، ودليل الاتصالات المبني على وجود تزامنات وليس على وجود أرقام هاتفية لأفراد من حزب الله متورطين في عملية الاغتيال وإنما على وجود اتصالات متزامنة في وقت واحد أو في زمن متقارب بين أفراد من حزب الله واتصالات كان يقوم بها بأرقام أخرى الذين يفترض أنهم قاموا بعملية الاغتيال. هل هذا الدليل هو دليل شرعي يمكن أن يوجه عليه اتهام أولاً؟ هل أنتم متأكدون من أن هذا الدليل ليس مفبركاً؟ عندما يؤتى بتحليل الاتصالات والـ «داتا» فهل هناك إمكانية أن تلعب إسرائيل بالـ «داتا»؟ هناك امكانية لأن تلعب الشركة المعنية بالـ «داتا» والمخابرات الأميركية أو الأجنبية؟ أيّاً كان يمكنه أن يلعب بـ «الداتا». هل دليل الاتصالات هو دليل يستند إليه في قضية هي من اخطر القضايا في العقد الماضي». واعلن نصر الله عن مؤتمر صحافي سيعقد في الأسابيع القليلة المقبلة حول موضوع الاتصالات.
المعالجات و«السين سين»
وفي موضوع المعالجات والحلول قال نصر الله إنه لا يريد أن يخلق جواً متشائماً في البلد وان الآمال ما زالت معقودة على «السين سين» والمساعي السورية السعودية. وحتى الآن لا يمكن لأحد أن يقول إن هذه المساعي وصلت إلى طريق مسدود. واضاف: تعالوا ننظر كيف نمنع العدوان على المقاومة في لبنان وعلى لبنان، كيف نمنع أميركا وإسرائيل من استخدام المحكمة الدولية في استصدار قرار ظني ظالم يتهم ظاهرة شريفة في العالم العربي اسمها المقاومة في لبنان. كيف يمكن أن نتعاون عليه عربيا وإقليميا ولبنانيا إلى آخره، وليس بأن نستسلم للإرادة الدولية التي تريد أن تصدر قراراً ظنياً ونذهب لنرى كيف نعالج التداعيات والآثار. المنهجية الصحيحة أن نأتي لنناقش الأمور بهذه الطريقة، وليس لنهرب. لا نهرب للاتهام السياسي وان سوريا تريد تنفيذ انقلاب في لبنان وان حلفاء سوريا يريدون تنفيذ انقلاب في لبنان وحزب الله ينفذ انقلابا ليمسك السلطة في لبنان. انتهينا من هذا الكلام الفارغ. نحن لا نفكر بهذه الطريقة ولا عقليتنا هكذا. لو كنا نريد تنفيذ انقلاب في لبنان ونمسك السلطة في لبنان لكان يجب أن نقوم بهذا الشيء في العام 2005 وكنا قادرين على ذلك لكن لم نفعل. واذا كنا نريد ان نفعل ذلك لكان يجب أن نفعله في 15 آب 2006. نحن لدينا قراءة لما جرى في 2006 لم نتحدث بها ولم نقاربها ونضعها على الرف حرصاً على البلد والسلم الأهلي والعيش المشترك والمودة والوحدة الوطنية. إذا كان هناك داع لكان يجب أن ينفذ في 15 آب 2006.
وتابع نصر الله: هناك إرادة دولية تستخدم المحكمة لإصدار قرار ظني يتهم أفراداً من حزب الله بكذا وكذا، وهذا جزء من مخطط له أجزاؤه الأخرى. علينا أن نتعاون في لبنان وسوريا والسعودية والعالم العربي ومع أي صديق، لدفع هذا الخطر عن المقاومة وعن مستقبل لبنان. والمستفيد الوحيد منه هو الإسرائيلي. هناك أناس كثيرون مشتبهون، هناك أناس من الآن يطبلون ويزمرون ويحضّرون الأعراس ليوم صدور القرار الظني، هم يظنون أنهم رابحون، هم مشتبهون كثيراً بهذا القرار الخاسر. الرابح الحقيقي هو إسرائيل ومن يدعم إسرائيل ومن يزوّد إسرائيل بأحدث الطائرات، أي الولايات المتحدة الأميركية، التي تسعى الى تغيير المعادلات في المنطقة






__________________
آخر مواضيعي

0 بالصور ملكة جمال مصر 2010 .. دينا حامد
0 «جامعة سيدة اللويزة» تحتفل بعيدها الـ22
0 نصائح مهمة لحذاء صيفي مريح..
0 الزبيب كنز عظيم!
0 الساعة 5،55 مساء.. كابوس الأم العصرية

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2010, 11:35 AM   #2
قـمر جـديد
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 9
افتراضي

الله يحفظ لبنان وشعبها الصابرين علي امتحان رب العباد ويجعل كل من ينويها بشر الحرق ان كان من الخارج اوالداخل والخونة ومن يحقد علي هذاالبلد الجميل البلدالبلدالذي منذ طفولتي وقرائاتي لقصص ريما وانا مجنونة بها واتمني من الله عزوجل ان يرزقني واراها اتمني اري معشوقتي يسودها الحب والسلام وينتهي كابوس اسرائيل وكل من ينويها بشراللهم اجعل كيدهم في نحرهم وادحهرهم يارب وعاشت لبنان وعاشوا اهلها



























الحلم الله يردكيدهم في نحرهم ويكفيكم شر من به شر علي فكرة طوال حياتي وانا احلم
آخر مواضيعي

فافتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
باسيل: دستورياً يجب التصويت على شهود الزور Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 12-19-2010 03:03 AM
لحود: تأجيل ملف شهود الزور يؤكد موت الحكومة سريرياً Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 11-12-2010 05:33 AM
عون ينعى الحوار: لن أجلس مع حماة شهود الزور Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 11-03-2010 12:36 PM
القرار الظني مؤجّل ... والحكومة تمدّد لـ«شهود الزور» Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 10-20-2010 04:39 AM
انتهاكات إسرائيل في رسالتين لمجلس الأمن والأمم المتحدة Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 2 05-01-2009 03:17 AM


الساعة الآن 01:28 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
© جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ليب مون قمر لبنان 2016.