تقـريـر لمنظمـة العمـل الدوليـة حـول عالـم العمـل 2010 - منتديات ليب مون - موقع لبناني صور وأخبار لبنان
Loading...
اختر لونك المفضل


قديم 10-02-2010, 03:12 PM   #1
الـمشرفة الـعامة
 
الصورة الرمزية Honey Girl
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: حالياً.. هووون
المشاركات: 77,302
افتراضي تقـريـر لمنظمـة العمـل الدوليـة حـول عالـم العمـل 2010

يشير تقرير صادر حديثاً عن منظمة العمل الدولية إلى أن «ركود سوق العمل» لفترة طويلة يزيد الوضع الاجتماعي سوءاً في كثير من البلدان. وتلاحظ الدراسة الجديدة بعنوان «تقرير عالم العمل 2010: من أزمة إلى أخرى» بأنه وبعد ثلاث سنوات في الأزمة استعاد الاقتصاد العالمي بعضاً من نموه، وشهدت بعض بلدان بوادر انتعاش مشجعة في الاستخدام – لا سيما في الاقتصادات الناشئة في آسيا وأميركا اللاتينية. ومع ذلك، يحذر التقرير الذي أعدّه المعهد الدولي لدراسات العمل التابع لمنظمة العمل الدولية من أنه وعلى الرغم من هذه المكاسب الهامة إلا أن أفق فرص العمل ما زالت ملبدة وغير واضحة لا بل وان التوقعات كانت سيئة بشكل ملحوظ في العديد من البلدان.
وتقول دراسة منظمة العمل الدولية إنه إذا استمرت السياسات الحالية، فإن استعادة الاستخدام لمستوياته ما قبل الأزمة قد يتأخّر حتى العام 2015 في الاقتصادات المتقدمة، بدلاً من العام 2013 كما كانت التوقعات في العام الماضي.
ويذكر التقرير في الوقت عينه أن نمو الاستخدام قد استأنف في البلدان الناشئة والبلدان النامية، إلا انه لا تزال هناك حاجة إلى أكثر من 8 ملايين وظيفة جديدة للعودة إلى مستويات ما قبل الأزمة في تلك البلدان.
تضرر فئة الشباب
ويضيف تقرير منظمة العمل الدولية أنه «كلما طالت فترة الركود في سوق العمل، ازدادت صعوبة الحصول على وظيفة جديدة أمام الباحثين عن عمل. وفي الـ 35 دولة التي يتوفر بشأنها بيانات إحصائية، فان ما يقرب من 40 في المئة من الباحثين عن عمل هم من العاطلين لفترة تزيد عن العام مما يؤدي إلى الإحباط وفقدان احترام الذات ومشاكل نفسية. والأهم من ذلك، هو تضرر فئة الشباب بنسب تفوق غيرهم من البطالة».
وأشار المدير العام لمنظمة العمل الدولية خوان سومافيا إلى أن «الإنصاف يجب أن يكون البوصلة المرشدة لنا للخروج من الأزمة. ويمكن للناس أن تتفهّم وتقبل بالخيارات الصعبة، إذا ما تأكدت أن الأعباء سيتحملها الجميع بشكل مشترك. فلا ينبغي على الحكومات الاختيار بين متطلبات الأسواق المالية واحتياجات المواطنين، بل يجب أن يتوازى الجهد من اجل الاستقرار المالي والاجتماعي. وخلافاً لذلك، فإن الخطر لن يدهم فقط الاقتصاد العالمي وإنما أيضاً الوضع الاجتماعي وتماسكه».
اضطرابات اجتماعية
ونستعرض فيما يلي بعض النتائج الرئيسية لدراسة منظمة العمل الدولية الجديدة انطلاقاً من البيانات المتوفرة من حوالى 150 بلداً:
÷ تم الإبلاغ عن حدوث حالات من الاضطرابات الاجتماعية المتصلة بالأزمة المالية والاقتصادية في 25 بلداً على الأقل – معظمها في الاقتصادات المتقدمة. وتم تسجيل اضطرابات اجتماعية على مستوى الأجور وظروف العمل في بعض الاقتصادات الناشئة المتعافية.
÷ تواجه، حالياً، العديد من البلدان التي شهدت نمواً إيجابياً في الاستخدام في نهاية العام 2009 تراجعاً في الانتعاش على مستوى فرص العمل. وطبقاً للتقرير توقف أكثر من أربعة ملايين شخص بحلول العام 2009 عن البحث عن شواغر عمل في البلدان التي توافرت بشأنها معلومات.
÷ تدنت توقعات ومنظور الناس لنوعية الحياة ومستوى المعيشة في عام 2009 مقارنة بعام 2006 في أكثر من ثلاثة أرباع الدول الـ 82 التي توافرت عنها معلومات.
÷ وتلاشى الشعور بالارتياح بالعمل بشكل ملحوظ بين الأشخاص العاملين كما ازداد شعورهم بالظلم في 46 من اصل 83 دولة.
÷ وغدت ثقة الناس بحكوماتها اقل مما كانت عليه قبل الأزمة في 36 دولة من 72 بلداً.
وتقدم الدراسة أدلة جديدة لدعم الاستنتاجات التاريخية المشتركة لمؤتمر منظمة العمل الدولية وصندوق النقد الدولي الذي عُقد في أوسلو في 13 أيلول/سبتمبر لمناقشة التحديات التي تواجه النمو والاستخدام والتماسك الاجتماعي. وتؤكد بيانات الدراسة على الحاجة الملحة لتنفيذ ما دعا إليه المؤتمر من جهة مركزية توليد فرص العمل في مسار الانتعاش الاقتصادي، وجعل الاستخدام الكامل هدفاً رئيساً للاقتصاد الكلي إلى جنب خفض معدلات التضخم ووضع سياسات مالية سليمة.
ويقول رايموند توريس، مدير المعهد الدولي والكاتب الرئيس لهذا التقرير، بأن هناك سببين رئيسيين أمام التوقعات الأكثر تشاؤماً التي تواجه العديد من البلدان في الاقتصاد العالمي: «الأول، هو أن تدابير التحفيز المالي التي كانت حاسمة في تجنب أزمة أعمق وساعدت في إعادة تحريك الاقتصاد يجري الآن التخلي عنها في تلك البلدان حيث الانتعاش، إن وجد، لا يزال ضعيفاً جداً. أما العامل الثاني والأكثر جوهرية، هو أن الأسباب الجذرية للأزمة لم تعالج معالجة سليمة حتى الآن».
ويقول التقرير «لقد ثبت أن التعايش بين النمو القائم على المديونية في بعض البلدان المتقدمة والنمو القائم على الصادرات في الاقتصادات الكبيرة الناشئة قد برهن عن عدم مناعته في الاقتصاد العالمي». وبالتالي، فإن استعادة الانتعاش سيبقى هشاً طالما استمر دخل العمل في النمو على نحو أقل مما يمكن تحقيقه من خلال التطور الإنتاجي وبالتالي سيظل النظام المالي يعاني من الخلل.
تعزيز فرص العمل
وتوفر دراسة منظمة العمل الدولية نهجاً من ثلاث مقاربات للخروج من الأزمة التي من شأنها تحفيز توليد فرص عمل على المدى القصير وتحفيز نمو اقتصادي بنوعية افضل في المستقبل. ويجمع هذا النهج، أولا، تعزيز السياسات التي تركز على فرص العمل من أجل الحد من مخاطر ارتفاع معدلات البطالة على المدى الطويل، وتنامي البنى غير النظامية بالإضافة إلى عدم تطابق المهارات في حالة الانتعاش. وتشمل هذه التدابير سياسات سوق عمل نشط مصممة تصميماً جيداً، وتدابير تستهدف دعم الفئات الضعيفة لا سيما الشباب، وسياسات التدريب التي تخدم احتياجات الانتعاش - في البلدان حيث يُطبق هذا النهج - والحماية الاجتماعية التي تعتمد على الاستخدام. ويقدم التقرير أمثلة ملموسة عن الطريقة التي استخدمت فيها هذه التدابير بنجاح في مناطق مختلفة من العالم دون أن تكون مكلفة للخزينة العامة. فهذه التدابير كانت تدعم المشاركة في سوق العمل وتوليد فرص عمل جيدة على المدى الطويل، وبالتالي تقليل الضغوط على الإنفاق العام وتوليد المزيد من العائدات.
أما السياسة الثانية فتهدف إلى تعزيز الصلة بين الأجور وزيادة الإنتاجية في البلدان ذات الفائض المالي، وهو الأمر الذي من شأنه دفع عجلة خلق فرص عمل مستدامة في كل من البلدان ذات الفائض والعجز المالي. وتظهر الدراسة أن مثل هذا التدبير، يمكن أن يكون أكثر فعالية في دعم النمو في جميع البلدان من سياسات التغيرات في سعر الصرف.
وتتطلب السياسة الثالثة إجراء إصلاح مالي حقيقي يسمح في توجيه المدخرات لمزيد من الاستثمارات المنتجة وخلق وظائف أكثر استقراراً






__________________
آخر مواضيعي

0 «حرج العيد» مستمر حتى عيد الأضحى
0 جعجـع فـي رسـالة إلـى عـون: لم أتوقع لك نهاية كالتي تعيشها
0 الحريري إلى الإمارات غداً
0 لوحات وصور مُلونة لفلسطين من أيام زمان ،شاهدوا
0 الحكواتي يعيد طرابلس إلى يوميات أحيائها الشعبية

Honey Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فـي لبنـان: 500 ألـف عامـل أجنبـي Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 09-27-2011 08:44 AM
النبـاتـات فـي العمـل..سـرّ النجـاح Honey Girl منتدى قمر لبنان العام 4 03-23-2011 12:59 AM
الفيليبين تعيد السماح لمواطناتها العمـل فـي لبنـان Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 03-11-2011 04:35 PM
كنبـة فـي منتصـف الطريـق الدوليـة! Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 12-25-2009 09:42 AM
لائحـة العمـل النقابـي: انتخـابـات المعلميـن الأحـد Honey Girl أخبار لبنان والعالم اليومية 0 04-02-2009 02:56 PM


الساعة الآن 12:48 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
© جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ليب مون قمر لبنان 2016.